بوش سيزور الأهداف التي تعرضت للدمار في أحداث سبتمبر (رويترز)
أعلن البيت الأبيض أن الرئيس الأميركي جورج بوش سيلقي خطابا إلى الشعب عشية الذكرى الخامسة لهجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001 على الولايات المتحدة.
 
وقال المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو إن خطاب بوش سيأتي للتذكير بـ"ما عناه 11 سبتمبر/أيلول للأمة وأين كنا منذ 11 سبتمبر وكيف نمضي سويا".
 
وأضاف سنو "لن يكون خطابا سياسيا ولن يطالب الكونغرس باتخاذ أجراءات, لكنه سيعكس بدلا من ذلك تاريخا لن ننساه أبدا".
 
وقد طلب بوش من مواطنيه الوقوف دقيقة وتنكيس الأعلام يوم الاثنين المقبل في نفس الدقيقة التي اصطدمت فيها أول طائرة مخطوفة بمركز التجارة العالمي في نيويورك, وذلك حدادا على "أرواح الأبرياء من الأميركيين وغيرهم من الأشخاص من مختلف العالم" الذين لقوا حتفهم في الهجمات.
 
وكانت الطائرة الأولى اصطدمت بالبرج الشمالي للمركز في الساعة الثامنة و46 دقيقة صباحا بالتوقيت المحلي لنيويورك.
 
وفي كلمة ألقاها أمس في أتلانتا بولاية جورجيا قال بوش إن بلاده في وضع أمني أفضل بعد خمسة أعوام على أحداث سبتمبر, موضحا أنه استخلص الكثير من العبر من تلك الأحداث.
 
لكنه عاد وشدد على أن الولايات المتحدة لن تكون في أمان "طالما لم نهزم هؤلاء الأعداء", مضيفا أن أعداء بلاده قاتلوا بلا هوادة في السنوات الخمس الماضية, وأن بن لادن ونائبه الظواهري مازالا مختبئين.
 
ومن المقرر أن يزور بوش الاثنين المقبل موقع برجي التجارة بنيويورك ومبنى وزارة الدفاع (البنتاغون) وبنسلفاينا التي سقطت بها طائرة يونايتد 93 قبل الوصول لهدفها وذلك لإحياء ذكرى الأشخاص الذين قتلوا.

المصدر : وكالات