واشنطن تسعى لقرار سريع بشأن عقوبات على طهران
آخر تحديث: 2006/9/8 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/8 الساعة 14:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/15 هـ

واشنطن تسعى لقرار سريع بشأن عقوبات على طهران

القوى الكبرى لم تحسم موقفها النهائي (رويترز-أرشيف)

كشف وكيل وزارة الخارجية الأميركية نيكولاس بيرنز النقاب عن سعي الولايات المتحدة لاستصدار قرار سريع من مجلس الأمن الدولي في قضية البرنامج النووي الإيراني، وإعداد مشروع قرار يحدد عقوبات بعد إجراء مزيد من المحادثات بين القوى العالمية الأسبوع المقبل.

وقال بيرنز للصحفيين في برلين إن الولايات المتحدة تأمل أن يتم إعداد مشروع قرار مع بدء اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدة والتي من المقرر أن تبدأ دورتها المقبلة يوم 12سبتمبر/أيلول الجاري, ولكنه أضاف أنه لم يتم التوصل لاتفاق بشأن نوع العقوبات التي يتعين تطبيقها، وشدد على أنه يعبر عن وجهة نظر الولايات المتحدة وحدها.

وأدلى بيرنز بهذه التصريحات بعد يوم واحد من لقاء مديرين للشؤون السياسية من ألمانيا وبريطانيا وفرنسا والصين وروسيا في العاصمة الألمانية.

 تغطية خاصة
الموقف الدولي

وقد أعربت دول أخرى دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي ولا سيما الصين وروسيا عن معارضتها لفرض عقوبات على إيران، التي ترفض اتهامات الغرب لها بأنها تحاول صنع أسلحة نووية.

واتفقت هذه القوى خلال اجتماعها أمس الخميس في برلين على أن إيران لم تلب مطلب مجلس الأمن الدولي بتعليق تخصيب اليورانيوم بحلول 31 أغسطس/آب الماضي مقابل عرض بتقديم حوافز اقتصادية وسياسية لها, ولكنه كان هناك افتقار على ما يبدو إلى التوصل لإجماع واضح بشأن كيفية وموعد التحرك قدما إلى الأمام.

وأيدت الصين وروسيا ضمنيا فكرة العقوبات بالتصويت لصالح قرار مجلس الأمن رقم 1696 في أواخر يوليو/تموز الماضي ولكنهما شككا فيما إذا كانت العقوبات ستكون فعالة وما إذا كانت إيران تشكل تهديدا ملحا للأمن الدولي.

وقبل اجتماع أمس شددت وزارة الخارجية الصينية على الخيارات الدبلوماسية، ودعت إلى حل المواجهة مع إيران "من خلال المفاوضات والحوار بأسلوب هادئ".

وأشارت فرنسا أيضا إلى أن الوقت لم يحن بعد لفرض عقوبات، في إشارة إلى أن القوى الدولية ربما تكون مرنة بشأن مطلب سابق بأن تعلق إيران عملية التخصيب قبل بدء المحادثات.
المصدر : وكالات