لاريجاني يتحرك مع الدول الست الكبرى لمنع فرض عقوبات على طهران (الفرنسية-أرشيف)

قررت الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا مواصلة مشاوراتها حول الإجراءات التي تنوي اتخاذها ضد إيران بسبب عدم تجاوبها مع المهلة الزمنية التي حددت لها لوقف تخصيب اليورانيوم.

وقال شون ماكورماك المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية إن نيكولاس بيرنز مساعد وزيرة الخارجية للشؤون السياسية أجرى محادثات في برلين مع نظرائه من روسيا والصين وبريطانيا وفرنسا وألمانيا، مشيرا إلى أن هذه الدول قررت استكمال مشاوراتها بالهاتف حول المسألة النووية الإيرانية.

 من ناحية ثانية طلب الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس الخميس من طهران "إعطاء ضمانات" حول الطابع السلمي لبرنامجها النووي.

ومع أن أنان الذي كان وصل الأربعاء إلى مدريد أكد رغبة إيران في التفاوض حول برنامجها النووي، إلا أنه أكد أن على طهران أن تعطي "ضمانات للمجتمع الدولي حول نواياها السلمية".

خاتمي توقع قبول طهران مناقشة تعليق التخصيب بعد المحادثات (رويترز) 
والتقى كبير المفاوضين الإيرانيين حول الملف النووي علي لاريجاني في مدريد أيضا وزير الخارجية الإسباني ميغيل أنخيل موراتينوس. ولكن اجتماعه المقرر مع المنسق الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا تأجل إلى يوم غد السبت.

وفي هذا الإطار قال الرئيس الإيراني السابق محمد خاتمي إن إيران قد تناقش تعليق برنامجها النووي حالما تبدأ المباحثات مع الغرب.

وحذر خاتمي -الذي كان يتحدث في الكاتدرائية الوطنية بواشنطن أثناء زيارة غير مسبوقة لواشنطن- الولايات المتحدة من استخدام القوة ضد إيران. وقال إن هذا لن يحل أبدا النزاع بشأن ما يشتبه فيه من سعي إيران إلى اكتساب أسلحة نووية.

المصدر : وكالات