الناتو اعترف بأن قواته فوجئت بشدة هجمات طالبان (الفرنسية-أرشيف)

استولى مقاتلو حركة طالبان مجددا على بلدة غارمسر بولاية هلمند جنوب أفغانستان. وأكد متحدث باسم طالبان سيطرة الحركة على البلدة بعد أن حاصر عدد كبير من المقاتلين مجمع الشرطة الرئيسي وأجبروا رجالها على الفرار.

وقد اعترف متحدث باسم قوات حلف الأطلسي باندلاع معارك عنيفة في غارمسر، بينما أكد قائد الشرطة في المنطقة انسحاب قواته بشكل تكتيكي أمام عنف الهجوم.

وقالت طالبان أيضا إنها استولت على بلدة أدغن داب بولاية زابل، كان مقاتلوا الحركة استولوا على غارمسر لمدة يومين في يوليو/تموز الماضي قبل أن ينسحبوا إثر هجوم موسع لقوات الأطلسي بمشاركة القوات الأفغانية.

يأتي هذا فيما شنت قوات أميركية هجمات بالمدفعية والصواريخ على معقل جبلي لطالبان في ولاية كونار شرقي أفغانستان.

الأطلسي أكد الالتزام بتعزيز أمن أفغانستان (رويترز)

تعزيزات الناتو
في هذه الأثناء، حث قائد العمليات في حلف شمال الأطلسي الجنرال جيمس جونز الحلفاء على تقديم تعزيزات لقوات الحلف التي تشن حاليا عمليات عسكرية موسعة جنوب أفغانستان.

وأقر في مؤتمر صحفي ببلجيكا بأن الناتو فوجئ بشدة الهجمات مؤكدا أن القادة الميدانيين طالبوا أيضا بالمزيد من المروحيات وطائرات النقل.

وأضاف جونز أنه سيطالب دول الحلف أيضا برفع القيود عن تحركات جنودها في عملياته والتي يرى أنها تؤثر على قرارات القادة الميدانيين.

وقد اجتمع أمس وفد من حلف شمالي الأطلسي برئاسة الأمين العام للحلف ياب دي هوب شيفر مع الرئيس الأفغاني حامد كرزاي. وجرى خلال الاجتماع تقييم التحالف العسكري بين الجانبين وتم توقيع اتفاق شراكة وتعاون جدد التزام الحلف المساعدة على إرساء الاستقرار بأفغانستان.

وقال كرزاي إن الاتفاق لمصلحة استقرار بلاده ويوثق صلاتها مع المجتمع الدولي. وشدد دي هوب شيفر من جهته على أهمية إرساء السلام في أفغانستان مؤكدا التزام الحلف بذلك على المدى الطويل.

برويز مشرف وعد بإجراءات لضبط الحدود (الفرنسية)

تصريحات مشرف
من جهته قال الرئيس الباكستاني برويز مشرف إنه يجب على إسلام آباد وكابل أن تكفا عن تبادل الاتهامات وأن تتعاونا للقضاء على طالبان في جانبي الحدود.

جاء ذلك في لقاء مع عد من الزعماء السياسيين في ختام زيارة لكابل استغرقت يومين حيث التقى أمس الرئيس كرزاي.

وأقر مشرف بأن مقاتلين من القاعدة وطالبان يعبرون من باكستان إلى الأراضي الأفغانية لكنه نفى بشدة الاتهامات التي وجهتها كابل للاستخبارات الباكستانية بدعمهم.

وأضاف أن الأولوية يجب أن تكون لتفكيك هيكل قيادة طالبان الذي يرأسه الملا محمد عمر، ووعد باتخاذ إجراءات مشددة لوقف نشاط طالبان عبر الحدود.

المصدر : الجزيرة + وكالات