اعتقالات يوم أمس جرت في ضاحية فولسموس المكتظة بالمهاجرين (الأوروبية)

اعتقلت السلطات الدانماركية اليوم تسعة أشخاص بدعوى أنهم "يخططون لهجمات إرهابية" حسبما أفاده جهاز الاستخبارات في هذا البلد.

وتمت الاعتقالات خلال مداهمة منازلهم ليلا وتكتمت السلطات حول هوياتهم مكتفية بالقول إنهم ينحدرون من أسر مهاجرة. واعتقل التسعة الذين تتراوح أعمارهم بين 18و33 عاما في ضاحية فولسموس المكتظة بالمهاجرين قرب مدينة أودينس وهي ثالث كبرى مدن الدانمارك.

ولم تكشف سلطات كوبنهاغن عن أي تفاصيل حول هدف الهجمات التي كان يخطط لها المشتبه فيهم، إلا أنها قالت إن الشرطة صادرت مواد تستخدم في إنتاج المتفجرات خلال عملية المداهمة.

وذكر بيان أصدره رئيس جهاز الاستخبارات الدانماركية لارس فيندسين أن عمليات الاعتقال تمت دون حوادث بعد فترة طويلة من المراقبة ووفقا لقانون مكافحة الإرهاب, وهو ما أكده بدوره وزير العدل لين إسبريسن. وقال الأخير في بيان له إن المراقبة كانت أساس عملية الاعتقال.

ووجهت الدانمارك الشهر الماضي استنادا إلى القانون المذكور اتهامات إلى خمسة أشخاص أربعة منهم شبان تردد أنهم كانوا بصدد تصنيع قنابل ومتفجرات وخامس من أصل مغربي اتهم بالتحريض على شن حرب مقدسة على خلفية قضية الرسوم المسيئة للرسول الكريم.

وبينما نفى فيندسين أن يكون للتوقيفات صلة بمحاولة تفجير قطاري ركاب في ألمانيا نهاية الشهر الماضي, قالت صحيفة ألمانية إن المتهم الرئيس بمحاولة تفجير القطارات يوسف محمد حاج ديب كان في طريقه إلى الدانمارك عند اعتقاله بمدينة كيل شمال ألمانيا في 18أغسطس/آب الماضي.

وأشارت تقارير نشرت في وسائل الإعلام الدانماركية والألمانية إلى أن الشرطة الألمانية عثرت في جيب حاج ديب على رقم هاتف إمام مسجد يعيش في مدينة أودينس.

المصدر : وكالات