مقتل العشرات في إعصار بالفلبين وفيتنام تجلي مئات الآلاف
آخر تحديث: 2006/9/30 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/7 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/30 الساعة 13:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/7 هـ

مقتل العشرات في إعصار بالفلبين وفيتنام تجلي مئات الآلاف

فرق الإنقاذ تواجه صعوبات في الوصول للمناطق المنكوبة بالفلبين(الفرنسية)

انقطع التيار الكهربائي عن أكثر من نصف أحياء العاصمة الفلبينية مانيلا اليوم، بعد يومين من الإعصار العنيف الذي اجتاح مناطق شاسعة من البلاد وأسفر عن مقتل 76 شخصا على الأقل.

ويبحث المسؤولون عن بدائل طارئة لـ47 برجا من أبراج الكهرباء التي دمرها الإعصار تشانغسين. وتوجهت الرئيسة الفلبينية غلوريا أورويو إلى إقليم سورسوغون لزيارة ضحايا الإعصار، وأصدرت أوامر فورية ببذل أقصى جهد لإعادة التيار الكهربائي.

وتوقع أنطوني غوليز نائب مدير هيئة الدفاع المدني ارتفاع حصيلة القتلى حيث لم تصل فرق الإنقاذ بعد للمناطق النائية التي دمرت بشدة. وقال إن إقليم كويزون الشرقي بين المناطق الأكثر تضررا وإن الرياح العاتية والأمطار الغزيرة أرغمت المروحيات على عدم استكمال مهام تقييم الأضرار في الإقليم.

التقديرات تشير أيضا إلى أن 63 شخصا على الأقل مازالوا مفقودين بينهم 35 في إقليم لاغونا حيث دفنت أعداد كبيرة من المنازل بسبب الانهيارات الأرضية. ودمر الإعصار 13017 منزلا وتسبب في تشريد أكثر من 300 ألف شخص.

قرى الصيادين الأكثر تضررا من الإعصار (الفرنسية)
سواحل فيتنام
الإعصار تشانغسين في طريقة لضرب سواحل فيتنام حيث تواصل السلطات إجلاء مئات الآلاف على طول ساحلها الأوسط كما أوقفت الرحلات الجوية.

ومن المتوقع أن يضرب منطقة تمتد 1000 كيلومتر على الشريط الساحلي وسط فيتنام تصحبه أمطار غزيرة يمكن أن تتسبب في حدوث سيول وانهيارات أرضية تغلب في المناطق الريفية المكتظة بالسكان.

تم أيضا إجلاء نحو 440 سائحا من بلدة هويان المدرجة على قائمة مدن التراث الإنساني الخاصة بمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (يونيسكو). وينبئ مسار الإعصار بوصوله إلى مقاطعة كوانغ نغاي حيث يتم تشييد أول مصفاة لتكرير النفط في البلاد.

كما سيمر بمحاذاة المناطق المرتفعة وسط البلاد حيث مزارع البن الذي سيحصد الشهر المقبل.

وشانغسين الذي يعني الفيل بلغة اللاو وصل لعاصفة من الدرجة الرابعة في بحر الصين الجنوبي مع رياح تتراوح سرعتها بين 211 و250 كيلومترا في الساعة.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: