جورج بوش: الانسحاب من العراق سيكون في صالح الإرهابيين (الفرنسية-أرشيف)
حاول الرئيس الأميركي جورج بوش الذي يواجه انتقادات بسبب الحرب على العراق تبرير بقاء قوات بلاده في بلاد الرافدين، مؤكدا أن الانسحاب من العراق سيكون من شأنه "توفير ملاذ جديد للإرهابيين".

واتهم الرئيس في كلمته الإذاعية الأسبوعية مجددا منتقدي الحرب في العراق "بأنهم يستسلمون لدعاية العدو"، وأكد تصميمه على محاربة أعداء الولايات المتحدة أينما وجدوا.

واعتبر الرئيس الأميركي أن الانسحاب المبكر من العراق لن يؤدي سوى إلى تسهيل عمل من سماهم الإرهابيين. وقال "ذلك سيساعدهم على إيجاد مجندين جدد لشن هجمات مدمرة أكثر ضد بلادنا".

واضطر الرئيس الأميركي الذي تدنت شعبيته إلى حوالي 40%، للدفاع عن مواقفه هذا الأسبوع بعد نشر مقتطفات من تقرير سري خلص إلى أن الحرب في العراق زادت من خطر الإرهاب.

من جهة أخرى أظهر استطلاع للرأي لشبكة "سي أن أن" الأميركية أن 61% من الأميركيين يعتبرون أن الحرب على العراق تدور بشكل "سيئ أو سيئ جدا" مقابل 38% يعتبرون أنها تسير "جيدا".

دعم مالي
على صعيد آخر وافق مجلس الشيوخ الأميركي اليوم على تخصيص 70 مليار دولار للحرب على العراق وأفغانستان ونحو 463 مليار دولار لبرامج الدفاع في السنة المالية التي تبدأ يوم الأحد.

ويمثل تمرير هذا القانون آخر تشريع يقره الكونغرس قبل انتهاء دورته حتى يتمكن الأعضاء من القيام بحملتهم لانتخابات التجديد النصفي التي ستجري في السابع من نوفمبر/ تشرين الثاني.

وكان الكونغرس قد أرسل أمس الجمعة إلى الرئيس بوش مشروع قانون الإنفاق للسنة المالية 2007 متضمنا المبالغ الفعلية اللازمة لتغطية نفقات الحرب على العراق وأفغانستان ويشمل مشروع القانون الخاص بإنفاق مبلغ قياسي للنفقات العسكرية قيمته 447 مليار دولار.

المصدر : وكالات