مفاوضات الاتحاد الأوروبي مع إيران لم تحقق تقدما ملحوظا (الفرنسية)

أعلن الرئيس الأميركي تأييده منح الأوروبيين مزيدا من الوقت لإقناع إيران بتعليق برنامج تخصيب اليورانيوم، لكنه عبر عن أمله في أن تكون المهلة "قصيرة".

وقال جورج بوش لصحيفة وول ستريت جورنال إن هذه المهلة المقترحة يجب ألا تمنح إيران الفرصة لكسب مزيد من الوقت "إلى درجة نخسر أي مصلحة لنا في هذا الموضوع".

وجاءت تلك التصريحات بعد ساعات من ختام الاتحاد الأوروبي وطهران مفاوضات بهذا الصدد في برلين وصفت بأنها الفرصة الأخيرة للتوصل لاتفاق يجنبها العقوبات الدولية. وقد عقد المنسق الأعلى للسياسة الخارجية بالاتحاد خافيير سولانا أمس الخميس ثاني اجتماع خلال يومين مع مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني.

وأعلن لاريجاني عقب الاجتماع تحقيق بعض النتائج الإيجابية، مؤكدا أنه أجرى مع سولانا مفاوضات مطولة وبناءة. من جهته قال سولانا إنه يجري تحقيق تقدم مؤكدا أن بعض القضايا لم تُحسم بعد، وأعرب عن أمله في عقد لقاء جديد مع الإيرانيين منتصف الأسبوع المقبل.

إصرار إيراني
في غضون ذلك أعلن وزير الخارجية الإيراني منوشهر متكي أن بلاده لا ترى "أي سبب" لتعليق أنشطتها النووية.

ونقل التلفزيون الرسمي عن الوزير قوله إن اجتماعات برلين التي بدأت الأربعاء واستكملت صباح الخميس كانت عبارة عن "مفاوضات طويلة وبناءة" بحيث تم التطرق إلى جميع المواضيع. وأشار إلى أن المناقشات مع سولانا تمحورت حول "آليات" بهدف "العودة إلى المفاوضات الرئيسية بأسرع وقت ممكن".

ويقول محللون إن طهران ربما تكون مستعدة لتعليق الأنشطة النووية الحساسة لفترة محدودة، وذلك لأن ما تعتبره موقفا قويا لها الآن -والذي يشمل الانقسامات داخل الأمم المتحدة- قد لا يستمر إذا رفضت التوصل إلى تسوية لفترة أطول.

المصدر : وكالات