تجمع احتجاجي بزي معتقلي غوانتانامو أمام سفارة واشنطن بكوبنهاغن (الفرنسية-أرشيف)

مرَّر النواب الجمهوريون مشروع قانون يؤيده الرئيس الأميركي جورج بوش يحدد قواعد استنطاق ومحاكمة "المقاتلين الأعداء".
 
ومررت الوثيقة بأغلبية 253 صوتا إلى 168, رغم تحذيرات الديمقراطيين من أن المحاكم ستطعن في شرعيتها كما فعلت المحكمة العليا مع اللجان العسكرية التي نصبتها الإدارة الأميركية لمحاكمة معتقلي غوانتانامو.
 
ويناقش مجلس الشيوخ اليوم التشريع حيث يتوقع أن يحصل على الموافقة بعد إدخال تعديلات عليه, حيث يحظى الجمهوريون بالغالبية فيه كما في مجلس النواب.
 
أداة حاسمة
التشريع يوسع مفهوم المقاتلين الأعداء الذين يمكن اعتقالهم لآجال مفتوحة ليشمل كل من يقدم الدعم عن علم لجماعات "إرهابية" بالسلاح أو المال أو بنشاطات أخرى
وقال زعيم الغالبية الجمهورية بمجلس النواب بل فريست عن ولاية تينيسي إنه "بالإنشاء الرسمي لمحاكم يمثل أمامها الإرهابيون, فإن الوثيقة توفر أداة حاسمة في الحرب على الإرهاب في الوقت ذاته الذي توفر فيه العدالة لضحايا هجمات 11 سبتمبر".
 
ويوسع التشريع مفهوم "المقاتلين الأعداء" الذين يمكن اعتقالهم لآجال مفتوحة ليشمل كل من يقدم الدعم عن علم لجماعات "إرهابية" سواء بالسلاح أو المال أو بنشاطات أخرى, في خطوة قال الجمهوريون إنها ستجفف منابع الدعم.
 
وتقول جماعات حقوق الإنسان وكثير من الديمقراطيين إن التشريع يعطي بوش تفويضا أكبر من اللازم في اللجوء إلى طرق الاستنطاق القاسية وحرمان المعتقلين من حقوقهم القانونية.

المصدر : رويترز