مكتب أبو بكر أفاد بأنه يعد بيانا للرد على خطوة الحزب الحاكم في نيجيريا (الفرنسية)
علق الحزب الوطني الديمقراطي الحاكم في نيجيريا عضوية نائب الرئيس ثلاثة أشهر للحيلولة دون ترشحه في انتخابات الرئاسة.

وقال سكرتير الحزب أوجو مادويكوي إن اتهامات بالفساد وجهتها هيئة حكومية وراء تعليق عضوية أتيكو أبوبكر.

ومعلوم أن تعليق العضوية لن يؤثر على وضعيته كنائب للرئيس لكن توقيتها سيحول دون ترشحه في انتخابات الرئاسة المقررة في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

ويتهم أبو بكر بإساءة استخدام منصبه كرئيس لصندوق تطوير التكنولوجيا النفطية وهي مؤسسة تعنى بتدريب النيجيريين على اكتساب خبرات في مجال الصناعات النفطية في هذه الدولة الأفريقية المنتجة للنفط.

وكان الرئيس أولوسيغون أوباسانجو الذي يعارض طموحات نائبه لخلافته قد أرسل تقريرين يتهم فيهما أبوبكر بالفساد إلى مجلس الشيوخ يوم السابع من سبتمبر/أيلول وظل الرجلان يتبادلان اتهامات الفساد منذ ذلك الوقت.

وقال مكتب أبو بكر إنه يعد بيانا خاصا للتعقيب على قرار تعليق العضوية.

واعتبر محلل نيجيري أن خطوة الحزب الحاكم مثلت مفاجأة صغيرة للنيجيريين الذين يتابعون تفاصيل العداوة بين الرئيس أوباسانجو ونائبه. ورجح المحلل أن يلجا أبو بكر إلى الانتماء إلى حزب آخر.

المصدر : وكالات