افتتاح قمة الفرنكوفونية في بوخارست بغياب لحود
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 15:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ

افتتاح قمة الفرنكوفونية في بوخارست بغياب لحود

الرئيس شيراك بجوار الأمين العام لمنظمة الفرنكوفونية عبدو ضيوف(الفرنسية)

افتتحت في العاصمة الرومانية بوخارست القمة الـ11 للمنظمة الفرنكوفونية بحضور رؤساء دول وحكومات 32 بلدا حيث تنظم لأول مرة في بلد أوروبي وفي غياب الرئيس اللبناني إميل لحود.

وقال الرئيس الروماني ترايان باسيسكو في افتتاح القمة إن بلاده تتشرف باستضافة القمة كأول بلد أوروبي بعد فرنسا. ومن أبرز رؤساء الدول الحاضرين السنغالي عبد الله واد والغابوني عمر بونغو, كما يحضر رؤساء حكومات ساحل العاج وكندا.

ومن المقرر أن تركز القمة التي تعقد وسط إجراءات أمنية مشددة على موضوع تقنيات الاتصال في التعليم.
 
تعددية ثقافية
كما تبحث القمة أيضا الدفاع عن التعددية الثقافية والمواجهة التي تخوضها بلدان المنظمة والاتحاد الأوروبي مع الولايات المتحدة في منظمة التجارة العالمية في إطار رفضها التوجه الذي يقضي بوقف الدعم المالي الرسمي عن الصناعات الثقافية كالسينما والمسرح والنشر.

وكان الرئيس الفرنسي جاك شيراك التقى مساء أمس بنظيره الروماني باسيسكو, بررا فيه قرار عدم توجيه دعوة للرئيس اللبناني إميل لحود, حيث قال شيراك إن القرار يتوافق مع المشاورات في الأمم المتحدة, فيما أوضح باسيسكو أنه قرار نابع من "رغبته الشخصية".

وأضاف الرئيس الروماني أنه يتحمل مسؤولية خيار دعوة رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة الذي سيمثله في القمة وزير الثقافة طارق متري.
 
انتهاك سيادة
أما الرئيس اللبناني إميل لحود فقد وجه انتقادات لرومانيا بانتهاك سيادة لبنان لعدم دعوته إلى القمة, وقال إن سبب القرار ضغوط فرنسية. وقال بيان للحود إن "أي حضور لأي مسؤول لبناني لهذه القمة على أي مستوى كان هو حضور شخصي بحث لا يمثل الدولة ولا يلزمها مطلقا مهما يمكن أن يصدر عن القمة من قرارات ومواقف".

ورومانيا هي أول بلد أوروبي شرقي ينظم مؤتمرا للدول الفرنكوفونية في هذه المنطقة, وهي أول بلد أوروبي صادق على معاهدة اليونسكو حول "التعددية الثقافية في العالم".
المصدر : وكالات