انقلابيو تايلند يتحاشون الملكية في تسمية مجلسهم العسكري
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/28 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/6 هـ

انقلابيو تايلند يتحاشون الملكية في تسمية مجلسهم العسكري

المجلس العسكري يحاول أن ينأى بنفسه عن الملكية (رويترز)
غير المجلس العسكري الحاكم في تايلند اليوم اسمه ليصبح "مجلس الإصلاح الديمقراطي" حاذفا بذلك الإشارة إلى الملكية، وذلك لإزالة أي لبس في الخارج بخصوص الاسم.

وكان قادة الانقلاب الذي وقع يوم 19 سبتمبر/أيلول الجاري أطلقوا على أنفسهم في بادئ الأمر اسم "مجلس الإصلاح الديمقراطي في ظل الملكية الدستورية" وهو اسم كان يستهدف -على ما يبدو- إظهار عزمهم على إجراء إصلاحات ديمقراطية في ظل
النظام الملكي الدستوري القائم في تايلند منذ 74 عاما.

وبرر المتحدث باسم المجلس الذي تشكل عقب الانقلاب العسكري في الـ19 من الشهر الجاري، التغيير بالقول "أبلغتنا وزارة الخارجية بأنها تلقت ردود فعل من دول أجنبية لأن الكثير من هذه الدول أساءت فهم عبارة (في ظل الملكية الدستورية) الواردة في اسم المجلس واعتبرتها تعني أن الملك هو الذي يدير المجلس العسكري".

من ناحية ثانية بدأت السلطات الانقلابية التحقيق في حوادث إحراق خمس مدارس في شمالي البلاد مما أسفر عن تدمير ثلاث منها بالكامل.

وتوقع متحدث باسم الجيش أن يكون إحراق المدارس رد فعل على قرار قادة الانقلاب إغلاق مئات المحطات الإذاعية المحلية في شمالي وشمال شرقي تايلند، وهما منطقتان تعتبران معقلا لمؤيدي رئيس الوزراء المخلوع تاكسين شيناواترا.

ووضع المجلس دستورا مؤقتا من المقرر إقراره من قبل الملك في مطلع الأسبوع المقبل يضع الأطر القانونية لاختيار رئيس وزراء مؤقت وحكومة تتولى قيادة البلاد لحين إجراء انتخابات عامة.

ومن المحتمل إجراء الانتخابات في غضون عام من الآن.

المصدر : وكالات