قضاة ومحامون قبل النظر في قضية جرائم إبادة بالكونغو (الأوروبية-أرشيف)
جددت المحكمة الجنائية الدولية بلاهاي معارضتها إسقاط المتابعات عن قادة جيش الرب الذي يطالب بتعليق مذكرات التوقيف إذا أريد لمسيرة السلام مع الحكومة الأوغندية –بوساطة حكومة جنوب السودان- أن تتواصل.
 
وقال المدعي العام الأول بالمحكمة لويس مورينو أوكامبو مخاطبا منظمات غير حكومية بلاهاي متخصصة في قضايا العدالة الدولية إنه "إذا لم تنفذ مذكرات التوقيف فإن الجرائم ستستأنف".
 
وتطلب المحكمة قائد جيش الرب جوزيف كوني وساعده الأيمن فينسنت أوتي وثلاثة قادة آخرين بتهم ارتكاب جرائم إبادة وجرائم حرب.
 
ولا يمكن للمحكمة التي أنشئت في 2002 أن تنظر في جرائم الحرب وجرائم الإبادة إلا إذا كان المتهمون من بلد وقع على اتفاقية روما التي أسستها، أو كانت الجرائم قد حدثت على تراب دولة موقعة عليها, وكلا الحالتين تنطبق على أوغندا.
 
وطلبت المحكمة قبل نحو أسبوعين تقريرا مفصلا من الحكومة الأوغندية حول جهودها لإيقاف قادة جيش الرب, مشددة على أن اعتقالهم ضروري لتفادي ارتكاب مزيد من الجرائم.  

المصدر : وكالات