المجلس العسكري ربط تسليم السلطة بوضع دستور مؤقت للبلاد (الفرنسية)

نفى انقلابيو تايلند إمكانية تسليم السلطة لرئيس وزراء مدني في غضون الأربعة أو الخمسة أيام القادمة, وأعلنوا أن هذه العملية ستتم بمجرد وضع دستور مؤقت للبلاد خلال الأسبوعين القادمين.

وقال الجنرال ويناي فاتياكول أحد كبار أعضاء المجلس العسكري الذي أطاح برئيس الوزراء تاكسين شيناواترا إن العسكريين "لن يكونوا رؤساء على رئيس الوزراء".

وذكر للصحفيين أنه سيتم الإعلان عن دستور مؤقت نهاية هذا الأسبوع، وبعدها يحول المجلس العسكري نفسه إلي مجلس أمن قومي.

وقد أعلنت مصادر عسكرية أن قادة الانقلاب الذين تولوا السلطة في البلاد, اتفقوا على أربعة أسماء سيتم اختيار أحدهم لتولي رئاسة الحكومة.

ومن أبرز تلك الشخصيات المدير العام السابق لمنظمة التجارة العالمية سوباشاي بانيتشباكدي الذي يتولى حاليا منصب الأمين العام لمؤتمر الأمم المتحدة للتجارة والتنمية.

أما المرشحون الآخرون فهم حاكم البنك المركزي بريدياتورن ديفاكولا والقاضيان البارزان شارنشاي ليخيتشيتا وأكاراثورن شولارات.

وسترفع قائمة المرشحين الأربعة إلى الملك بوميبول أدوليادج الذي سيقرر من سيعين منهم رئيسا للوزراء خلفا للمخلوع تاكسين شيناواترا.

المصدر : وكالات