البابا يتحاشى الاعتذار ويدعو لحوار حقيقي وصادق
آخر تحديث: 2006/9/25 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/25 الساعة 14:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/9/3 هـ

البابا يتحاشى الاعتذار ويدعو لحوار حقيقي وصادق

البابا سلط الأضواء على حوار الأديان متجاوزا تصريحاته المسيئة (الفرنسية)

دعا بابا الفاتيكان بنديكت السادس عشر اليوم إلى أن تتطور علاقات الثقة بين المسلمين والمسيحيين إلى حوار حقيقي وصادق، وأكد احترامه للمسلمين.

وفي كلمة له أمام عدد من سفراء وقناصل الدول ذات الغالبية المسلمة المعتمدين بالفاتيكان وممثلين عن مسلمي إيطاليا بالمقر الصيفي له قرب روما، ركز بنديكت الـ16 على أن المسلمين والمسيحيين يعبدون إلها واحدا، مذكرا بموقفه الداعي لتعزيز جسور الصداقة مع الأديان خاصة مع الإسلام.

وخلت كلمة البابا من الإشارة إلى تصريحاته الأخيرة المسيئة للإسلام والرسول صلى الله عليه وسلم، والتي أثارت موجة من الغضب في أنحاء العالم الإسلامي، داعيا في الوقت ذاته المؤمنين المسيحيين والمسلمين إلى أن يرفضوا العنف بجميع أشكاله.

يأتي خطاب بنديكت الـ16 بعد أن شهدت العديد من الدول العربية والإسلامية احتجاجات يوم الجمعة الذي دعا رئيس الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين د. يوسف القرضاوي، لاعتباره يوما للغضب ردا على تصريحات البابا المسيئة إلى الإسلام.

وكان بابا الفاتيكان عبّر عن الأسف قائلا إن تصريحاته التي ألقاها يوم 12 سبتمبر /أيلول "أسيئ فهمها".

المصدر : الجزيرة + وكالات