محمود أحمدي نجاد ذكر واشنطن بفداحة الخطأ الذي ارتكبته بحق العراق (رويترز)
 
شن الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد هجوما على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط, ودافع عن حق إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية, ودعا إلى إعادة هيكلة الأمم المتحدة وإصلاح مجلس الأمن الدولي.
 
وقدم أحمدي نجاد في كلمته أمام أعضاء الجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك, مطالعة مطولة تتهم الولايات المتحدة بتكريس المنظمة الدولية لخدمة مصالحها. وتساءل الرئيس الإيراني لماذا تعارض الولايات المتحدة التي تنتج أسلحة نووية وأساءت استخدامها عبر التاريخ, أن يكون لدولة مثل إيران تكنولوجيا نووية.
 
ووجه أحمدي نجاد انتقادا لاذعا لما أسماها "القوى المهيمنة التي تفرض سياساتها القائمة على الاستبعاد في الهيئات الدولية بما فيها مجلس الأمن", قائلا "لا يستخدم مجلس الأمن على ما يبدو إلا لتوفير أمن وحقوق بعض القوى العظمى"، فيما تحض واشنطن هذا المجلس على فرض عقوبات على طهران بسبب رفضها تعليق أنشطتها النووية.
 
خطاب عقائدي
وفي خطابه الذي اتسم بنبرة عقائدية وتضمن كثيرا من الإشارات الدينية، انتقد  الرئيس الإيراني سياسة الولايات المتحدة وحلفائها البريطانيين والإسرائيليين في الشرق الأوسط.
 
أحمدي نجاد لم يهمل ملفي فلسطين ولبنان في كلمته أمام الجمعية (رويترز)
ففي العراق، قال إن "المحتلين عاجزون عن بسط الأمن، وليست لديهم الإرادة السياسية الضرورية للقضاء على مصادر عدم الاستقرار". واتهم الولايات المتحدة باستخدام تكثيف الأعمال العدائية والإرهاب في العراق ذريعة للحفاظ على وجودها في هذا البلد.
 
وبشأن الحرب الأخيرة على لبنان, أعرب أحمدي نجاد عن أسفه لمنع بعض القوى العظمى مجلس الأمن من الدعوة إلى وقف إطلاق النار، في إشارة أخرى إلى الولايات المتحدة. كما هاجم "أبطال الديمقراطية المزعومين" لرفضهم الاعتراف بالحكومة الفلسطينية برئاسة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) المنتخبة ديمقراطيا في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وقال إن إسرائيل هي مصدر تهديد للأمن في الشرق الأوسط وهي وسيلة لقهر الشعوب. وأضاف أن مأساة اللاجئين الفلسطينيين لا يبررها أي قانون في العالم, وتساءل "لماذا لم يأخذ مجلس الأمن أي خطوة لفك الحصار عن الحكومة الفلسطينية".
 
وقال الرئيس الإيراني إن الولايات المتحدة تعطي لنفسها الحق في أن تكون القاضي والشرطي في آن, محذرا من أن هذا سيفقد مجلس الأمن مشروعيته وفعاليته. وأضاف أن "استخدام (الدول الكبرى) للفيتو يؤكد أن مجلس الأمن فقد مشروعيته".

ودعا الرئيس الإيراني الجمعية العامة إلى إصلاح مجلس الأمن, كما طلب أن تمثل حركة عدم الانحياز ومنظمة المؤتمر الإسلامي والاتحاد الأفريقي داخله ويكون لها حق استخدام الفيتو, موضحا أن ذلك سيحقق التوازن داخل المجلس وسيمنع حدوث انتهاكات.
 
وتمسك أحمدي نجاد بحق إيران في امتلاك التكنولوجيا النووية, مطمئنا بأن برنامج إيران النووي يتسم بالشفافية, وبأن طهران ملتزمة بمعاهدة حظر انتشار الأسلحة النووية, كما أنها عضو في الوكالة الدولية للطاقة الذرية, وليس لها "سجل أسود" في استخدام الأسلحة النووية. وقال إن الحقائق التاريخية والمعاصرة تفيد بأن العدالة أصبحت ضحية العدوان, وحلت القوة محل احترام حقوق الإنسان والقانون الدولي.
 
هجوم بوش
جورج بوش وكوفي أنان متفقان على ضرورة حل أزمة الشرق الأوسط (الفرنسية)
وتأتي كلمة الرئيس الإيراني ردا على ما قاله نظيره الأميركي بشأن طموحات طهران النووية. فقد قال بوش إن على إيران أن تتخلى عن طموحاتها بامتلاك سلاح نووي, وأن الولايات المتحدة لن تعترض على برنامج نووي سلمي.
 
وقال بوش في رسالة وجهها إلى الشعب الإيراني إن حكومة الرئيس محمود أحمدي نجاد تستغل موارده في تمويل "الإرهابيين" وتأجيج التطرف والسعي لصنع أسلحة نووية. وأكد أن واشنطن تعمل من أجل إيجاد حل سلمي لأزمة إيران النووية.
 
وبشأن الملفات الأخرى, كلف الرئيس الأميركي وزيرة خارجيته كوندوليزا رايس بترؤس جهود دبلوماسية جديدة مع الدول العربية الحليفة لبلاده لإصلاح أجهزة الأمن الفلسطينية, فيما اعتبر الخطوة الأميركية المباشرة الأولى لإنعاش عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين منذ فوز حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في الانتخابات الفلسطينية في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
وبشأن دارفور, دعا بوش الأمم المتحدة إلى التحرك إذا استمرت الحكومة السودانية في رفض نشر قوات دولية في الإقليم الواقع غربي السودان. وأعلن بوش أنه عين أندرو ناتسيوس الرئيس السابق للوكالة الأميركية للتنمية الدولية مبعوثا خاصا لمحاولة إنهاء العنف في الإقليم.
 
آراء شيراك
... غير أن جاك شيراك طلب أن يمنح الحوار فرصة أخيرة (الفرنسية)
من جانبه قال الرئيس الفرنسي جاك شيراك إن المفاوضات الدولية بشأن ملف إيران النووي الإيراني يجب أن تترافق مع وقف طهران لتخصيب اليورانيوم. وعارض شيراك تحديد موعد نهائي لفرض عقوبات على إيران, داعيا إلى منح الحوار فرصة كي يأخذ مجراه.
 
أما الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان فدعا في كلمته الوداعية التي ألقاها لدى افتتاحه أعمال الجمعية, إلى إنهاء النزاع الفلسطيني الإسرائيلي, قائلا إن مصداقية الأمم المتحدة ستبقى موضع تشكيك ما دام مجلس الأمن الدولي يقف عاجزا عن تطبيق قراراته بشأن النزاع في الشرق الأوسط.
 
وقد نظم الآلاف من الأميركيين المناهضين للحرب في العراق مسيرة إلى مبنى الأمم المتحدة في نيويورك أثناء إلقاء بوش كلمته. وطالب المتظاهرون برحيل الإدارة الأميركية الحالية.

المصدر : الجزيرة + وكالات