المعارضة تضطر رئيس المكسيك للتخلي عن آخر خطاب للأمة
آخر تحديث: 2006/9/2 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/9 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/2 الساعة 12:49 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/9 هـ

المعارضة تضطر رئيس المكسيك للتخلي عن آخر خطاب للأمة

أنصار أوبرادور يحتلون المنصة التي كان سيلقي منها الرئيس فوكس خطابه (الفرنسية)

أجبر أنصار المرشح اليساري في انتخابات رئاسة المكسيك أندريس مانويل لوبيز أوبرادور الرئيس فيسنتي فوكس المنتهية ولايته على التخلي -لأول مرة بتاريخ البلاد- عن إلقاء آخر خطاب له إلى الأمة, قبل أيام من إعلان المحكمة الانتخابية الفدرالية رئيسا جديدا للبلاد.
 
واحتل عشرات من أعضاء مجلس الشيوخ والنواب المنصة التي كان فوكس (71 عاما) سيلقي منها خطابه بمقر الكونغرس بالعاصمة مكسيكو سيتي, حاملين لافتات تصفه بالخائن للديمقراطية, مما اضطره إلى التخلي عن الفكرة مكتفيا بتوزيع كلمته.
 
فوكس لم يلق خطابه أمام الكونغرس في حادثة هي الأولى بتاريخ المكسيك (الفرنسية)
إهانة للرئاسة
وفي خطاب متلفز لاحق اتهم فوكس المرشح اليساري أوبرادور بأنه يسعى إلى إشاعة الفوضى بالبلاد, معتبرا ما حدث إهانة لمقام الرئاسة والشعب المكسيكي.
 
ويقود أوبرادور منذ شهرين اعتصامات بمكسيكو سيتي احتجاجا على نتائج اقتراع الثاني من يوليو/تموز الماضي.
 
ويقول أوبرادور إن الفوز سلب منه لصالح مرشح الحزب الحاكم فيليبي كالديرون الذي تقدم عليه بـ 0.58% من الأصوات, في اقتراع لم يطعن فيه كثيرا المراقبون الأجانب.
 
وأمام المحكمة الانتخابية أجل يستمر حتى الأربعاء القادم لإعلان الرئيس الجديد, ويرى المراقبون أنها ستكرس فوز كالديرون, وهو ما قال أوبرادور إنه لن يقبل به أبدا, مهددا بتشكيل حكومة موازية.
المصدر : وكالات