فصائل مسلحة تتعهد برد عنيف على تصريحات البابا
آخر تحديث: 2006/9/18 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/25 هـ
اغلاق
خبر عاجل :أبو ردينة: الرئاسة الفلسطينية توقف الاتصالات مع واشنطن ردا على إعلاق مكتب منظمة التحرير الفلسطينية
آخر تحديث: 2006/9/18 الساعة 17:20 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/25 هـ

فصائل مسلحة تتعهد برد عنيف على تصريحات البابا

أهالي البصرة أحرقوا دمية تمثل البابا احتجاجا على تصريحاته المسيئة للإسلام (الفرنسية)

تعهد مجلس شورى المجاهدين وهو تحالف يضم ثماني فصائل أهمها تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين، في بيان نشر على الإنترنت اليوم, بمواصلة الجهاد حتى إلحاق الهزيمة بالغرب ردا على تصريحات البابا بنديكت الـ16 بشأن الإسلام والجهاد.
 
وقال المجلس في بيان نشر على الإنترنت ولم يتم التأكد من صحته من مصدر مستقل, مخاطبا البابا "يا خادم الصليب أنت والروم على موعد مع الهزيمة".
 
ويأتي البيان بعد أن هددت مجموعتا جيش المجاهدين وعصائب العراق الجهادية في بيانين على الإنترنت بالرد على الفاتيكان بعد صدور تصريحات البابا الأسبوع الماضي.
 
تظاهرات
وفي سياق الغضب الشعبي على تصريحاته المسيئة للإسلام, أحرق متظاهرون في البصرة جنوبي العراق دمية تمثل البابا وأعلاما أميركية وألمانية. وشارك في التظاهرة التي خرجت أمام مبنى مقر المحافظة, أكثر من خمسائة شخص من أتباع آية الله علي الحسني, مطالبين البابا بتقديم اعتذار كامل.
 
وفي الجزء الذي تسيطر عليه الهند من كشمير أغلقت المتاجر والشركات ومعظم المدارس في سرينغار العاصمة الصيفية للإقليم, أبوابها استجابة لدعوة إلى الإضراب العام وجهها قادة إسلاميون احتجاجا على تصريحات البابا.
 
وجاء في بيان لمؤتمر حرية الأحزاب الذي يضم 24 حزبا إسلاميا كشميريا, أن "التصريحات المستفزة التي صدرت عن البابا تنم عن جهله بالإسلام ونظامه الإلهي". وأضاف البيان "يجب أن يعلم البابا أن المسلمين في جميع أنحاء العالم لن يقبلوا أبدا انتهاك حرمة النبي أو الإسلام".
 
أسلوب دبلوماسي
جاك شيراك دعا لتهدئة الأوضاع (الفرنسية)
وفي خضم فورة الغضب الشعبي هذه, رفض الرئيس الفرنسي جاك شيراك انتقاد البابا, لكنه دعا لأسلوب أكثر دبلوماسية في الحديث. واعتبر شيراك كلمة البابا التي ألقاها في ألمانيا الثلاثاء الماضي مسيئة للإسلام وبأنها تحمل ضمنا وصفا بأنه دين موصوم بالعنف, مما أثار حفيظة الدول الإسلامية, في حين وصفها بعض الزعماء الدينيين بأنها بداية حملة صليبية جديدة على الإسلام.
 
وقال شيراك في مقابلة مع إذاعة أوروبا الأولى "يجب أن نتجنب أي ربط بين الإسلام وهو دين عظيم يحظى بالاحترام ويبعث على الاحترام وبين التطرف الإسلامي وهو نشاط مختلف تماما وذو طابع سياسي".
 
وقال البابا في عظة يوم أمس التي ألقاها في مقره الصيفي بكاستلغوندولفو قرب روما, إنه "في غاية الأسف" للغضب الذي أثارته تصريحاته التي أدلى بها في ألمانيا الأسبوع الماضي. وأضاف أن اقتباسا استعمله من نص من العصور الوسطى عن الجهاد لا يعكس رأيه الشخصي.
 
البابا قال إن تصريحاته أخرجت عن سياقها (رويترز)
مبادرة دبلوماسية
وبعد أن أدرك الفاتيكان أن بيان الاعتذار الذي أصدره السبت وأسف البابا عن الغضب الشعبي الذي أثارته كلمته في ألمانيا لم يفلحا في تهدئة غضب الدول الإسلامية, باشر بمبادرة دبلوماسية توضح للعالم الإسلامي موقف بنديكت الـ16 من الإسلام.
 
وقال سكرتير دولة الفاتيكان تارتشيتسيو برتوني في مقابلة مع صحيفة "كوريري ديلا سيرا" الإيطالية إنه كلف سفراء الفاتيكان في الدول الإسلامية بشرح بيان الفاتيكان للسلطات السياسية والدينية ونشر كلمة البابا لإظهار العناصر المهملة فيها لحد الآن. وقال "تعرضنا لتلاعب خطير في النص الذي تم تحويله إلى شيء مختلف عن نوايا البابا".
 
وأعرب عن أمله في استئناف الحوار مع الإسلام كما ينوي البابا والكنيسة. وأضاف أن هذا الحوار يجب أن يتم عن طريق ممثلين دبلوماسيين ونخب ثقافية والمجلس البابوي للحوار بين الديانات".
 
واعتبر الأردن أن عظة البابا يوم أمس خطوة إيجابية وسريعة تظهر عدم وجود سوء نية. وقال الناطق الرسمي باسم الحكومة ناصر جودة في مؤتمر صحفي إن الدين الإسلامي قائم على مبدأ حسن الظن واستجابة البابا السريعة وتصريحاته الفورية تعتبر مؤشرا على عدم وجود سوء النية.
المصدر : الجزيرة + وكالات