البابا يبرر واحتجاجات المسلمين على تصريحاته مستمرة
آخر تحديث: 2006/9/18 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/25 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/18 الساعة 00:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/25 هـ

البابا يبرر واحتجاجات المسلمين على تصريحاته مستمرة

إندونيسيون يحتجون على تصريحات البابا (الفرنسية)

تواصلت ردود الفعل العربية والإسلامية المنددة بتصريحات البابا بنديكت الـ16 التي اعتبرت مسيئة للدين الإسلامي.

وقال البابا في عظة اليوم في كاستلغوندولفو قرب روما إنه "في غاية الأسف" للغضب الذي أثارته تصريحاته التي أدلى بها في ألمانيا الأسبوع الماضي، وإن اقتباسا استخدمه من نص من العصور الوسطى عن الجهاد لا يعكس رأيه الشخصي.

إلا أن هذه التصريحات فشلت في تهدئة خواطر المسلمين. واعتبرت جماعة الإخوان المسلمين في مصر, إن توضيحات البابا ليست كافية وطالبته باعتذار واضح.

"
نائب المرشد العام للإخوان المسلمين في مصر: كلمة البابا اليوم ليست اعتذارا وليست كافية

"
وقال محمد حبيب نائب المرشد العام لجماعة الإخوان في مقابلة مع الجزيرة  إن كلمة البابا اليوم ليست اعتذارا وليست كافية. وأضاف "كنا نود أن يذكر البابا أفكاره ورؤيته للإسلام الذي يمثل المحبة والحق والعدل والحرية والسلام".

وأوضح حبيب أنه كان يتمنى أن يصدر البابا اعتذارا واضحا وصريحا يؤكد فيه أن الإسلام دين سماوي يحترم الديانات الأخرى ويدعو إلى المحبة والعدل والحق والأخوة والتعايش، وأنه لم ينتشر بحد السيف. 

ردود ومواقف
وردا على تصريحات البابا، قال المفتي العام للسعودية ورئيس هيئة كبار العلماء وإدارة البحوث العلمية والإفتاء الشيخ عبد العزيز بن عبد الله آل الشيخ إن "روح الجهاد في الإسلام حق شرعه الله للمسلمين" وإن أديانا أخرى لجأت إلى القتال قبل الإسلام.

وأعرب المفتي عن "ألمه لما تحدث به بابا روما" معتبرا ذلك "محاولة تجاهل رسالة النبي محمد صلى الله عليه وسلم والتشكيك في دينه وكونه من عند الله عز وجل" .

من ناحيته اعتبر بطريرك المسيحيين الموارنة في لبنان الكاردينال نصر الله صفير أن الانتقادات التي وجهت إلى البابا "سياسية الطابع" مشددا على ضرورة التعاون بين المسيحيين والمسلمين, وخاصة في لبنان. وأضاف أن الإسلام عموما يحترم المسيح كنبي، وللمسيحيين والمسلمين مصلحة في التعاون.

توضيحات البابا لم تقلل من التأثير السلبي لتصريحاته (الفرنسية) 
ولكن المجمع المقدس لكنائس القديس أثناسيوس للمسيحيين الأرثوذكس عبر عن أسفه لتصريحات البابا معتبرا أنه عندما انتقد عنف بعض الإسلاميين "استخدم عنفا أكثر فتكا بنا جميعا".

ودعا رئيس المجمع الأنبا مكسيموس في بيان من القاهرة تلقت الجزيرة نت نسخة منه البابا إلى مراجعة النفس.

وفي الإطار ذاته أعرب الرئيس الإندونيسي سوسيلو بامبنغ يوديونو عن أسفه لتصريحات البابا، داعيا في ذات الوقت إلى حماية الانسجام بين مختلف الديانات في إندونيسيا. وشهدت المدن الإندونيسية مظاهرات شعبية احتجاجا على تصريحات البابا.

وفيما استدعت إيران سفير الفاتيكان في طهران لتقدم له "احتجاجا شديدا" على هذه التصريحات، وأغلقت المدارس الفقهية الإيرانية اليوم في الوقت الذي تجمع فيه مئات الطلاب في مدينة قم -العاصمة الدينية لإيران- للاحتجاج على تصريحات البابا.

وشملت ردود الفعل الغاضبة على تصريحات البابا اليوم العراق الذي هددت فيه مجموعتان مسلحتان هما عصائب الجهاد العراقية وجيش المجاهدين بالانتقام من الفاتيكان.

كما خرج طلاب جامعة الأزهر في مسيرة صامتة احتجاجا على تصريحات البابا. ورفع المتظاهرون لافتات تشجب التهجم على الإسلام ورسوله.

مهاجمة كنائس
وشهدت الأراضي الفلسطينية أعنف ردود الفعل على تصريحات البابا. فقد اقتحم مجهولون كنيسة الروم الأرثوذكس في مدينة طولكرم وأشعلوا النار فيها مما ألحق فيها أضرارا مادية فقط. كما أضرم مجهولون النار في غرفة تابعة لكنيسة الروم الأرثوذكس في بلدة طوباس القريبة من جنين بعد أن فشلوا في اقتحام الكنيسة. وأمس أضرم مجهولون النار في عدة كنائس في مدينة نابلس.

وأدان رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية هذه الهجمات فيما دعا بطريرك القدس لطائفة اللاتين ميشال صباح خلال زيارة تفقدية اليوم لكنائس تعرضت لاعتداءات إلى تدارك ما سماه "الشر" عبر قنوات الحوار.

المصدر : الجزيرة + وكالات