لقاءات خافيير سولانا وعلي لاريجاني السابقة لم تحقق تقدما ملحوظا (الفرنسية)

أعلنت إيران أن مفوضها للملف النووي علي لاريجاني سيلتقي المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا "في الأيام القليلة المقبلة" بعدما كان من المفترض أن يتم اللقاء أمس الخميس.

كما أعلن الناطق باسم سولانا أنه يفترض قيام ممثلي الطرفين إيران والاتحاد الأوروبي "بمزيد من العمل" لتنسيق لقاء جديد.

من جهة أخرى أعلن متحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية أن إيران أبلغت سولانا باستعدادها لبحث تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم.

وقال المتحدث باسم الخارجية الفرنسية في لقاء عادي بالصحفيين إن إيران قبلت التحدث بشأن مسألة التعليق, معتبرا أن ذلك يمثل تطورا إيجابيا بالنسبة لفرنسا.

وقد تجاهلت إيران المهلة النهائية التي حددها مجلس الأمن الدولي بتعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم في 31 أغسطس/آب الماضي والذي تقول طهران إنه لا يهدف إلا إلى إنتاج الكهرباء فقط.

وفي واشنطن ربط البيت الأبيض الأميركي إجراء مباحثات مع إيران بتعليق تخصيب اليورانيوم بشكل مسبق. وخاطب المتحدث باسم البيت الأبيض توني سنو الإيرانيين بالقول "أوقفوا أنشطة تخصيب وتدوير اليورانيوم وسنتحدث".

ويأتي الموقف الأميركي عقب إعلان الإيرانيين رغبتهم في التحدث مع واشنطن رغم عدم وجود علاقات دبلوماسية بين البلدين وذلك بهدف تفادي فرض عقوبات دولية.

كما اعترف المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية شون مكورماك بأن بلاده تجازف بالتعرض لمقاومة شديدة من بعض حلفائها الأساسيين حول مسألة العقوبات على إيران، وبإمكانية استئناف المفاوضات "في غضون أسابيع".

وسيكون البرنامج النووي الإيراني في صلب اهتمامات قادة العالم عندما سيلتقون الأسبوع المقبل في نيويورك للمشاركة في الجمعية العمومية للأمم المتحدة.

المصدر : وكالات