الردود الغاضبة على إساءات البابا تتواصل والفاتيكان يوضح
آخر تحديث: 2006/9/15 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/15 الساعة 20:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/22 هـ

الردود الغاضبة على إساءات البابا تتواصل والفاتيكان يوضح

المتحدث باسم الفاتيكان فريدريكو لومباردي حاول توضيح موقف البابا (الفرنسية)


تواصلت اليوم ردود الفعل الغاضبة في العالم الإسلامي للتصريحات المسيئة للإسلام والرسول محمد صلى الله عليه وسلم وسط توضيحات صادرة عن الفاتيكان وأوساط مسيحية أن البابا بيندكت السادس عشر لم يكن يقصد الإساءة لمشاعر المسلمين أو تقديم اجتهاد حول الإسلام.

وانتقد عضو مجلس الخبراء الإيراني أحمد خاتمي تصريحات البابا معتبرا أنها تنم عن "خفة عقل" وحذر من أن المسلمين سيردون.

وقال خاتمي في خطبة الجمعة "من المؤسف أن يكون زعيم المسيحيين بهذا الجهل وقلة الأدب". وأضاف أن "المسلمين في العالم سيردون كما يجب على هذه الأقوال التي تنم عن خفة عقل" داعيا من يجهل الإسلام إلى "تعلمه".

وكان البابا قد أعلن الثلاثاء خلال محاضرة في ألمانيا أن العقيدة المسيحية تقوم على المنطق لكن العقيدة في الإسلام تقوم على أساس أن إرادة الله لا تخضع لمحاكمة العقل أو المنطق.

وأكثر ما أثار الغضب في خطابه اقتباسه حوارا دار في القرن الرابع عشر بين إمبراطور بيزنطي و"مثقف فارسي" حول دور نبي الإسلام. وقال فيه الإمبراطور للمثقف "أرني ما الجديد الذي جاء به محمد. لن تجد إلا أشياء شريرة وغير إنسانية مثل أمره بنشر الدين الذي كان يبشر به بحد السيف".

هيئة العلماء المسلمين في العراق اعتبرت كلمات البابا إساءة للمسلمين (الفرنسية-أرشيف)

أئمة العراق
وفي العراق رأت هيئة العلماء المسلمين في العراق في بيان أن الخطاب إساءة كبيرة لمشاعر المسلمين ويتضمن من حيث شعر البابا أو لم يشعر، تحريضا على الإرهاب بحقهم من قبل مؤسسة دينية عالمية تعلن دائما أنها تدعم السلام.

واستنكر إمام مسجد الكاظمية الشيعي الشيخ حازم الأعرجي تلك التصريحات ووصفها بأنها "تجاوز على شخصية الرسول".

وفي نيودلهي قال رئيس اللجنة الوطنية الهندية للأقليات إن اللغة التي استخدمها البابا تشبه تلك التي استخدمها نظيره في الدعوة إلى الحروب الصليبية في القرن الثاني عشر.

وفي جاكرتا اعتبر رئيس الجماعة المحمدية دين شمس الدين أن تصريحات البابا تعكس افتقاره للحكمة مضيفا أنها قد تضر بعلاقات "التسامح بين المسلمين والكاثوليك".

رد الفاتيكان
في هذه الأثناء حاول الناطق باسم الفاتيكان فريدريكو لومباردي أن يقدم توضيحا لموقف البابا مؤكد أنه يرفض بشكل جذري وواضح الدافع الديني للعنف.

وأوضح في تصريحات للجزيرة أنه لم يكن بنية البابا "أن يقدم اجتهادا عميقا حول الجهاد والفكر الإسلامي أو أن يسيء إلى مشاعر المؤمنين المسلمين" مضيفا أن إرادة من أسماه الأب الأقدس تتجه نحو "إنماء موقف احترام وحوار تجاه الأديان والثقافات الأخرى ولا سيما الدين الإسلامي".

البطريرك صباح اعتبر أن الذين سربوا التصريح للإعلام هدفهم خلق فتنة (رويترز)

من جهته قال بطريرك القدس للاتين ميشال صباح للجزيرة إنه يريد وضع الأمر في نصابه مشيرا الى أن التصريحات جاءت عن "طريق الصدفة".

وقال صباح إن البابا كان يحاضر في موضوع معقد لم يكن الإسلام مدرجا فيه مشددا على أن رأس الكنيسة الكاثوليكية استشهد خلال المحاضرة بكتاب كان يقرأ فيه بالصدفة.

واتهم الجهات التي سربت الموضوع إلى الإعلام بمحاولة زرع الفتنة مؤكدا أن الجهات ذاتها ترغب بتشويه صورة الإسلام في العالم.

وكانت التنديدات بموقف البابا تواصلت اليوم على لسان رئيس الحكومة الفلسطينية إسماعيل هنية والبرلمان الباكستاني الذي صوت بالإجماع على قرار يندد بتصريحات البابا.

المصدر :