الشرطة أخلت المدرسة بعد الهجوم (الفرنسية)

أفاد مراسل الجزيرة في تورونتو بأن شخصا واحدا على الأقل قتل وأصيب 13 آخرون بجروح في هجوم شنه مسلح على مقصف في إحدى المدارس الثانوية بمدينة مونتريال مركز مقاطعة كيبيك شرقي كندا.
 
أوضح المراسل أن حالة اثنين من المصابين خطرة, وستة آخرين في حالة حرجة. ونقل جميع المصابين على الفور إلى مستشفى جامعة ماغيل, فيما توجهت الشرطة على الفور إلى مكان الهجوم للسيطرة على حالة الذعر التي سادت المكان.
 
وتتناقض هذه الحصيلة مع تقارير سابقة نقلتها وسائل الإعلام المحلية عن شرطة مونتريال من أن ثلاثة مسلحين هاجموا مقصف دوسن كوليدج التي يدرس فيها أكثر من عشرة آلاف طالب جميعهم في مرحلة المراهقة من العمر.
 
ونقل المراسل عن وسائل الإعلام المحلية وشهود عيان قولهم إن شابا طويلا أبيض السحنة ونحيفا يرتدي ملابس سوداء ويحمل بندقية ضخمه, اقتحم مقصف المدرسة وأطلق النار بصورة عشوائية على الطلبة.
 
الهجوم غير مألوف في المجتمع الكندي (الفرنسية)
وخلق الهجوم حالة من الذعر أدت إلى تدافع الطلبة بالمئات خارج المبنى. وشوهدت سيارات الإسعاف تنقل المصابين على نقالات. وحاولت الشرطة التي وصلت بعد نصف ساعة من الهجوم, السيطرة على التدافع, وقامت بإخلاء المبنى.
 
وقد حوصر بعض الطلبة والمدرسين بفعل الإرباك الذي سببه الهجوم غير المألوف في المجتمع الكندي. ولم ترد لحد الآن أي معلومات عن دوافع الهجوم وأسبابه أو خلفيات المهاجمين.
 
وقال مراسل الجزيرة إنه لم تصدر لحد الآن أي إشارة من جانب الحكومة الكندية أو حكومة مقاطعة كيبيك, إلى أن العمل مرتبط بهجوم إرهابي.
 
وكانت تقارير سابقة ذكرت أن ثلاثة أو أربعة مهاجمين قتلوا أربعة أشخاص على الأقل في المدرسة. كما أفادت التقارير بأن أحد المهاجمين انتحر والثاني قتلته الشرطة.
 
يذكر أن أقرب حادث مشابه لهذا وقع في مدرسة "إيكول بوليتيكنيك" بمونتريال عام 1989, عندما فتح مسلح النار على مجموعة من الطالبات, وقتل 14 منهن.

المصدر : الجزيرة + وكالات