المواجهات أثناء الانتخابات الماضية أوقعت 23 قتيلا (الفرنسية-أرشيف)

قالت المحكمة العليا في جمهورية الكونغو الديمقراطية إن قرار اللجنة الانتخابية تحديد موعد الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية في 29 أكتوبر/تشرين الأول المقبل, غير دستوري.
 
وأوضحت المحكمة في قرار تلاه رئيسها مكاي أنغاي أن المحكمة القضائية العليا التي تنظر في دستورية القرارات, "تعلن عدم دستورية قرار اللجنة الانتخابية المستقلة الخاص بتحديد موعد الدور الثاني للانتخابات الرئاسية في 29 أكتوبر/تشرين الأول 2006".
 
واعتبرت المحكمة أحد المتظلمين اللذين قدما في 30 أغسطس/آب للمطالبة بإلغاء الجدول الانتخابي لانتهاكه الفصل الـ71 من الدستور، محقا. وينص الفصل الـ71 من الدستور على تنظيم الدور الثاني من الانتخابات خلال 15  يوما, دون تحديد موعد بدء احتساب هذه المدة.
 
وبحسب النتائج المؤقتة للدور الأول من الانتخابات الرئاسية -التي نشرت في 20 أغسطس/آب الماضي- فإن الرئيس جوزيف كابيلا ونائبه جون بيار بيمبا كانا في مقدمة المرشحين وحصلا على التوالي على 44.8% و20% من الأصوات. وبلغا بذلك الدور الثاني من المنافسة.
 
كابيلا ونائبه كانا أبرز المرشحين (رويترز-أرشيف)
ورفضت المحكمة العليا ثمانية طعون أخرى, غير أنها لم تعلن حتى الآن النتائج النهائية للدور الأول من هذه الانتخابات.
 
لقاء على انفراد
وفي سياق الانتخابات هذا, أعلن المتحدث باسم الرئاسة في الكونغو أن الرئيس كابيلا ونائبه بيمبا اجتمعا مساء الأربعاء على انفراد في القصر الرئاسي وذلك لأول مرة منذ المواجهات بين قواتهما نهاية الشهر الماضي.
 
وأوضح كودورا كاسونغو أن الاجتماع بين كابيلا وبيمبا هو الأول بين الرجلين منذ المواجهات المسلحة بين أنصارهما التي وقعت بين 20 و22 من أغسطس/آب الماضي التي أسفرت عن مقتل 23 شخصا.
 
وجاء اللقاء بين كابيلا وبيمبا اللذين سيتنافسان في الدور الثاني من الانتخابات الرئاسية مباشرة بعد لقاءين متتاليين جمعا كبار المسؤولين السياسيين والعسكريين في الدولة، بحسب المتحدث باسم الرئاسة.

المصدر : وكالات