المطارات الأميركية شهدت استنفارا أمنيا بعد الإعلان عن مخطط التفجيرات (رويترز-أرشيف)

أكدت قيادة الدفاع الجوي الأميركية أنه تم تحويل مسار طائرة تابعة لشركة "يونايتد إيرلاينز" كانت تقوم برحلة بين أتلانتا وسان فرانسيسكو اليوم الاثنين إلى مطار دالاس بولاية تكساس.

ففي اليوم الذي أحيت فيه الولايات المتحدة الذكرى الخامسة لهجمات سبتمبر/أيلول عثر قبيل إقلاع الطائرة في الرحلة 351 على حقيبة لا تعود ملكيتها لأي من الركاب فتم سحبها.

وبعد الإقلاع، عثر أحد أعضاء الطاقم على هاتف نقال لا تعود ملكيته لأي من أعضاء الطاقم أو الركاب. وذكر المتحدث باسم قيادة الدفاع الجوي أن قائد الطائرة طلب على الفور الإذن بتحويل مسارها إلى أقرب مطار خوفا على سلامتها.

وأوضح المتحدث أنه لم يتم إرسال مقاتلات باتجاه الطائرة المدنية، وتم إخضاع الطائرة لتفتيش دقيق بعد وصولها إلى دالاس.

يشار إلى أنه بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول بات يسمح لطواقم الطائرات بالتدخل في حال وجود شبهات بوجود خطر على سلامة الركاب أو الطائرة خلال التحليق لتحويل مسارها.

يذكر أن طائرتين من الطائرات الأربع التي خطفت في هجمات سبتمبر/أيلول كانتا تابعتين لشركة يونايتد إيرلاينز.

وكانت المطارات الأوروبية والأميركية شهدت حالة استنفار الشهر الماضي عقب إعلان لندن إحباط مخطط لتفجير طائرات في رحلات عبر الأطلسي.

وطبقت عدة شركات غربية إجراءات أمنية صارمة شملت أحيانا منع الركاب من اصطحاب حقائب اليد أو الهواتف النقالة والحواسب المحمولة والمواد السائلة على متن الطائرة.

المصدر : وكالات