سولانا ولاريجاني اتفقا على مزيد من المباحثات (الفرنسية)

نفت إيران تقديم أي عرض للوكالة الدولية للطاقة الذرية بشأن تعليق تخصيب اليورانيوم لمدة شهرين.

وقال سفير إيران لدى الوكالة الدولية للطاقة علي أصغر سلطانية إن هذا الموضوع  لم يتم التطرق إليه خلال يومين من المحادثات بين الممثل الأعلى للسياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي خافيير سولانا وكبير المفاوضين الإيرانيين في الملف النووي علي لاريجاني.

وقد اختتم اجتماع الفرصة الأخيرة بين الاتحاد الأوروبي وإيران لمنع فرض عقوبات دولية على طهران، بعد ظهر الأحد في فيينا بالإعلان عن "إحراز تقدم" إضافة إلى الاتفاق على جولة جديدة من المباحثات تعقد الأسبوع المقبل.

وتحدث كل من لاريجاني وسولانا عن مباحثات "بناءة" بدون تحديد مكان ولا موعد استئناف المحادثات. في المقابل قال سولانا للصحفيين إن سبع ساعات من العمل مع لاريجاني "كانت مثمرة، لقد وضحنا بعض سوء التفاهم الذي كان موجودا في السابق. ولقد حققنا  تقدما نريد المضي قدما فيه".

 تغطية خاصة
تقدم بناء
من جهته تحدث كبير المفاوضين الإيرانيين بلهجة إيجابية قائلا "لقد حققنا تقدما بناء، ويمكنني القول "إننا توصلنا إلى وجهات نظر مشتركة في عدة مسائل"، وكما قال سولانا، "فإنه تمت إزالة العديد من نقاط سوء التفاهم".

وفي وقت سابق قالت مصادر دبلوماسية أوروبية إن لاريجاني عرض تجميد برنامج التخصيب النووي لمدة شهرين خلال محادثات مع سولانا.

كما قالت المصادر إن ممثلين عن الدول الخمس دائمة العضوية وألمانيا يناقشون حاليا العرض الإيراني لتقييم محادثات سولانا ولاريجاني.
 
وتتمحور المحادثات حول تعليق تخصيب اليورانيوم، لكن حكومة طهران أعلنت في وقت سابق أن هذه المسألة "أصبحت من الماضي".

وترغب الولايات المتحدة في أن تناقش الأمم المتحدة قريبا مسألة العقوبات في حين لا تريد بروكسل ذلك طالما تجرى مفاوضات.

المصدر : وكالات