فيليب دوست بلازي تحدث عن تغير محتمل في الموقف الإيراني (الفرنسية)

قال وزير الخارجية الفرنسي فيليب دوست بلازي إن استياء الشعب الإيراني من احتمال فرض عقوبات عليه بسبب البرنامج النووي يمكن أن يدفع طهران إلى تغيير موقفها الرافض لوقف تخصيب اليورانيوم.

واعتبر دوست بلازي في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره الإماراتي الشيخ عبد الله بن زايد آل نهيان في أبوظبي أنه "إذا أدرك الرأي العام الإيراني مخاطر عزل بلاده فلن يكون مستعدا لدفع الثمن الناجم عن ذلك"، مؤكدا مجددا "أهمية حل المسألة النووية عن طريق المفاوضات" بالنسبة إلى طهران.

ليونة وتشدد
وفي هذا السياق نقلت وكالة أسوشيتد برس للأنباء عن مصادر دبلوماسية غربية قولها إن إيران عرضت القبول بتجميد مؤقت لبرنامج تخصيب اليورانيوم شريطة أن لا يظهر ذلك وكأنه تجاوب مع الضغوط.

ونقلت الوكالة عن أحد المصادر قوله إن هذا العرض بادر إلى تقديمه مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني خلال لقائه بفيينا الذي تم اليوم وأمس مع الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا.

ورغم ذلك فقد رفضت طهران اليوم أي شروط مسبقة بخصوص برنامجها النووي.

واعتبر المتحدث باسم الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي في مؤتمر صحفي بالعاصمة أن قضية تجميد تخصيب اليورانيوم أصبحت من الماضي.

محادثات خافيير سولانا وعلي لاريجاني كانت مثمرة حسب الطرفين (الفرنسية)
وفي هذا السياق قالت مفوضة العلاقات الخارجية في الاتحاد الأوروبي بنيتا فيريرو فالدنر إن طهران "تستنفد صبر" الاتحاد الأوروبي بتجاهل طلب الأمم المتحدة وقف تخصيب اليورانيوم.

ولوحت فالدنر في اجتماع لقادة آسيا والاتحاد الأوروبي في فنلندا بفرض عقوبات على إيران ما لم يتم تحقيق تقدم نحو حل الخلاف.

إلا أن الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أكد أن أفضل حل للأزمة النووية الإيرانية هو "التفاوض".

واعتبر أنان في مقابلة مع الإذاعة الفرنسية "أوروبا-1"، أن المواجهة ستولد "كثيرا من المشاكل خصوصا في منطقة تزخر أصلا بالأزمات".

مفاوضات فيينا
وكان كل من إيران والاتحاد الأوروبي قد قال إنهما أحرزا تقدما في مفاوضاتهما التي انتهت جولتها الثانية اليوم في فيينا حول الملف النووي الإيراني.

وقال الممثل الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا إن الاجتماع الذي عقده مع مسؤول الملف النووي الإيراني علي لاريجاني كان مثمرا وإن الجانبين سيجتمعان مرة أخرى الأسبوع المقبل.

من جانبه أكد لاريجاني أن "بعضا من سوء الفهم أزيل" خلال المباحثات التي يسعى الاتحاد الأوروبي من خلالها لإقناع طهران بتجميد اليورانيوم مقابل تقديم أوروبا وقوى كبرى أخرى حوافز تجارية لها.

المصدر : وكالات