دعوات دولية للحوار بشأن النووي الإيراني وواشنطن تتوعد
آخر تحديث: 2006/9/1 الساعة 11:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/8 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/9/1 الساعة 11:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/8 هـ

دعوات دولية للحوار بشأن النووي الإيراني وواشنطن تتوعد

سيرغي لافروف يدعو للحوار والولايات المتحدة تطالب بمعاقبة إيران (الفرنسية-أرشيف)


قالت روسيا إنها تؤيد الحوار بدل العقوبات في التعامل مع الملف النووي الإيراني مع انقضاء المهلة التي حددها مجلس الأمن لإيران لتعليق تخصيب اليوارنيوم والتي كانت منتصف ليلة الخميس.

جاءت هذه الدعوة على لسان وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف في سياق المواقف وردود الأفعال بعد أقل من 24 ساعة على انتهاء مهلة مجلس الأمن التي لم تمتثل لها إيران.

وقد عبرت روسيا عن أسفها لأن إيران لم تعلق أنشطة تخصيب اليورانيوم امتثالا لقرار 1696 الصادر عن مجلس الأمن.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية عن كبير المتحدثين باسم الخارجية الروسية ميخائيل كامينين قوله إن القوى الكبرى ستجري مشاورات خلال الأيام القليلة القادمة لتقرر الخطوة التالية ولم يذكر ما إن كان ذلك يتضمن فرض عقوبات.

ولم تأبه طهران بالمهلة لوقف أنشطة التخصيب، وأكدت أن برنامجها مخصص لتوليد الطاقة، بيد أن الغرب يساوره الشكوك في أن البرنامج المدني ستار لبرنامج عسكري لتصنيع قنابل ذرية.

وتواجه إيران الآن خطر أن يفرض مجلس الأمن عليها عقوبات، لكن روسيا والصين وهما عضوتان دائمتان في المجلس تعطلان ذلك.

وكانت الصين بدورها دعت لخيار الحوار في التعاطي مع الملف النووي الإيراني.

وقال المندوب الصيني لدى الأمم المتحدة وانغ غوانغيا إنه رغم انتهاء المهلة، فإن الصين تفضل مواصلة الحوار مع إيران للوصول إلى مخرج للأزمة، مشيرا إلى أن بلاده غير مستعدة للتحرك نحو فرض عقوبات على إيران.

من جانبها اتخذت فرنسا موقفا مماثلا وقال رئيس دبلوماسيتها فيليب دوست بلازي إن الحوار مازال الخيار المطروح رغم خيبة أمل بلاده من موقف طهران المتمسك بعمليات التخصيب، ووصف هذا الموقف بأنه غير مرض.

وفي إطار أولى التحركات الدولية في مرحلة ما بعد انتهاء المهلة اتفق الممثل الأعلى للسياسة الخارجية الأوروبية خافيير سولانا مع كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني على اللقاء قريبا لاستئناف مناقشة ملف إيران النووي. وقال مصدر دبلوماسي أوروبي إن اللقاء قد تحدد مبدئيا في برلين الثلاثاء المقبل.

جورج بوش: إيران تحدت المجتمع الدولي بمواصلة التخصيب (الفرنسية-أرشيف)

توعد أميركي
في مقابل الدعوات للحوار صعدت الولايات المتحدة لهجتها ضد إيران. وقال الرئيس جورج بوش إن ما وصفه بتحدي إيران للمجتمع الدولي، ينبغي أن تترتب عليه عواقب.

ومن جانبه أكد السفير الأميركي لدى الأمم المتحدة جون بولتون أنه سيشرع في مشاورات مع المسؤولين الأوروبيين لبحث فرض عقوبات على إيران.

واعتبر بولتون أن تقرير وكالة الطاقة الذرية بشأن البرنامج النووي الإيراني يقدم إنذارا للمجتمع الدولي.

تغطية خاصة
مضمون التقرير
ويقول التقرير إن إيران لم تلتزم بالمهلة الممنوحة لها لوقف تخصيب اليورانيوم، وإنها واصلت نشاطاتها حتى قبل أيام من انتهاء هذه المهلة.

وقال التقرير إن انعدام تعاون إيران أدى إلى عرقلة جهود الوكالة للتحقق مما إن كان هذا البلد يسعى لصناعة أسلحة نووية أم لا، فيما أكد مسؤول رفيع بالوكالة أنه لا توجد أدلة على أن البرنامج النووي الإيراني له جانب عسكري.

وتعليقا على ذلك قال محمد سعيدي نائب رئيس المنظمة الإيرانية للطاقة الذرية إن تقرير الوكالة الذرية ليس سلبيا، وإنه أثبت أن "نشاطات" التخصيب تتواصل في إطار الأبحاث. وأكد أن بلاده راضية تماما عن هذا التقرير الذي كشف ما سماه زيف الادعاءات الأميركية.

المصدر : وكالات