رمزان قديروف (رويترز)

ثمن رئيس وزراء الحكومة الشيشانية المدعومة من موسكو رمزان قديروف خطة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين القاضية بتقليص عدد القوات الروسية في الشيشان.

 

واعتبر قديروف أن الانسحاب التدريجي للقوات الروسية من الشيشان, سيمكن قوات الحكومة من الاضطلاع بأدوار أكثر فاعلية من الناحية العسكرية.

 

بوتين أصدر أوامره لوزارتي الدفاع والداخلية الأسبوع الماضي بإعداد خطة لتقليل عدد قوات الوزارتين في الشيشان في فترة العامين القادمين.

 

ولا تشمل الخطة سوى القوات التي تم استقدامها بشكل مؤقت إلى الجمهورية الشيشانية, دون تلك القوات الموجودة بشكل دائم هناك والتي تضم 130 ألف جندي و11 ألفا من قوات الداخلية.

 

واعتبرت صحيفة روسية أن الانسحاب المتوقع (17 ألف جندي) سيكون انتصارا سياسيا لقديروف (29 عاما), الذي يمتلك قوات أمنية خاصة به في الشيشان. وتتهم قوات الحكومة الشيشانية على نطاق واسع بممارسة العديد من الأنشطة التي تنتهك حقوق المدنيين وتقوم بعمليات اختطاف.

 

وسبق للمفوض الأعلى لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لويس آربور أن قال في وقت سابق من هذا العام إن الانتهاكات التي تقوم بها قوات الحكومة الشيشانية, تعرقل المحاولات الروسية لإشاعة الاستقرار بالجمهورية.

 

قديروف -الذي قتل والده الرئيس السابق للشيشان- ينظر إليه باعتباره الرئيس المقبل, حال بلوغه الثلاثين من العمر, وهو الحد الأدنى المطلوب لتولي المنصب. واعتبر قديروف أن مقتل زعيم المقاتلين الشيشان شامل باساييف الشهر الماضي, بمثابة حقبة جديدة لجمهورية الشيشان.

المصدر : وكالات