إيران تؤكد مواصلة برنامجها النووي رغم القرار الأممي
آخر تحديث: 2006/8/6 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/6 الساعة 00:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/12 هـ

إيران تؤكد مواصلة برنامجها النووي رغم القرار الأممي

طهران أكدت أنه لا يمكن لأي إجراء أن يؤثر على برنامجها النووي (الفرنسية-أرشيف)

أعلن منوشير محمدي نائب وزير الخارجية الإيراني أن بلاده ستواصل برنامجها النووي رغم قرار مجلس الأمن الدولي الذي يمهلها شهرا لوقف تخصيب اليورانيوم.

وقال محمدي في مقابلة مع محطة التلفزيون الفنزويلية تيليسور أمس "لا يمكن لأي إجراء أن يؤثر على إيران ويرغمها على التخلي عن نشاطاتها السلمية في مجال تطوير التكنولوجيا النووية".

وكان مجلس الأمن تبنى الاثنين بأغلبية 14 صوتا مقابل صوت واحد قرارا يمهل طهران شهرا لوضع حد لبرنامجها، ووقف تخصيب اليورانيوم.

عقوبات أميركية
وفي تطور آخر، فرضت واشنطن عقوبات على سبع شركات أجنبية تتهمها بتزويد طهران بمعدات حربية قد تستخدم في تطوير أسلحة دمار شامل بحسب زعمها.

ومن بين هذه الشركات شركة تصنيع الطائرة الحربية الروسية سوخوي، وتجمع شركات روزوبورو نكسبورت لبيع الأسلحة فضلا عن شركتين هنديتين وأخرى كوبية وشركتان كوريتان شماليتان.

وفي رد فعلها على فرض العقوبات على شركاتها، قالت الخارجية الروسية إنها "غير مقبولة" واعتبرت "مثل هذه العقوبات التي فرضتها الولايات المتحدة بطريقة أحادية على دول أخرى ومؤسساتها هي مغالطة تاريخية وقانونية أكيدة".

ووصفت الوزارة الروسية العقوبات بأنها من "المحاولات غير القانونية المعتادة التي تهدف إلى إلزام الشركات الأجنبية العمل وفقا للقواعد الداخلية الأميركية".

كما شددت على أن الشحنات التي تسلمها روسيا إلى إيران تقتصر على الأسلحة الدفاعية التي لا تستطيع أن تتسبب بانعدام الاستقرار بالمنطقة.

وكانت موسكو رفضت الاستجابة لطلب الولايات المتحدة إعادة النظر بقرارها تسليم شحنة صواريخ قصيرة المدى من طراز "تور-إم 1" إلى إيران.

ورفضت شركة سوخوي العقوبات التي دخلت موضع التنفيذ يوم 28 يوليو/ تموز الماضي، مؤكدة أنها لا ترتبط بأي عقود مع الجمهورية الإسلامية منذ سنوات. 

غير أنها أعربت عن قلقها من انعكاسات هذه العقوبات على المشاريع المشتركة لبناء طائرة جديدة تعرف بالطائرة الإقليمية الروسية أو (سوخوي سوبر بروجكت 100) مع العملاق الأميركي بوينغ.

المصدر : وكالات