واشنطن لم توجه بعد أي اتهام رسمي للمتورطين بمجزرة حديثة (رويترز-أرشيف)

وجهت محكمة عسكرية أميركية الاتهام لستة من جنود مشاة البحرية (المارينز) بالاعتداء على مدنيين عراقيين في بلدة الحمدانية بعد أيام من خطف وقتل عراقي آخر.

وقالت متحدثة باسم قاعدة كامب بيندلتن العسكرية إن من بين المتهمين الستة ثلاثة وجه إليهم بالفعل اتهام بالقتل والخطف والتآمر في مقتل المواطن العراقي هاشم إبراهيم عواد يوم 26 أبريل/ نيسان الماضي، مشيرة إلى أن المحكمة اتهمت كلا من الثلاثة الآخرين بالاعتداء في واقعة واحدة.

وأضافت أن المتهمين محتجزون حاليا في القاعدة العسكرية انتظارا لمثولهم أمام جلسة استماع فيما يتعلق بهذه القضية.

وذكرت إدارة التحقيق الجنائي بالبحرية الأميركية أن النقاب تكشف عن واقعة الاعتداء في العاشر من أبريل/ نيسان الماضي خلال التحقيق بجريمة قتل المواطن العراقي.

وهذه القضية هي واحدة من بين عدة قضايا اتهم فيها جنود أميركيون بقتل مدنيين عراقيين، ووجهت تهمة القتل العمد وتهم أخرى إلى ثمانية حتى الآن.

كما اتهم أفراد آخرون من مشاة البحرية في كامب بيندلتن في قضية أخرى متعلقة بمقتل 24 مدنيا في الحديثة بالعراق، لكن الاتهام الرسمي لم يوجه لأحد بعد.

استقالة رمسفيلد

هيلاري كلينتون طالبت رمسفيلد بالاعتراف بالفشل في العراق (رويترز-أرشيف)
يأتي استمرار التحقيقات في انتهاكات الجيش الأميركي بالعراق في وقت تجددت الدعوات لاستقالة وزير الدفاع دونالد رمسفيلد بسبب سياسته الفاشلة بهذا البلد.

وصدرت أحدث هذه الدعوات من العضو الديمقراطي بمجلس الشيوخ الأميركي هيلاري كلينتون التي طالبت الرئيس جورج بوش بقبول استقالة رمسفيلد.

ووجهت كلينتون خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ انتقادات حادة إلى الوزير بسبب طريقة إدارته للحرب بكل من العراق وأفغانستان، وقالت "إن الكثير من الكلام المعسول والسيناريوهات الوردية تتردد على الأسماع لكنكم تديرون سياسة فاشلة بسبب الأخطاء الإستراتيجية للإدارة وعدم الكفاءة في التنفيذ".

وأشار اثنان من كبار الجنرالات أمس إلى أن العراق يعاني أسوأ عنف طائفي يشهده حتى الآن، ويواجه خطر حرب أهلية بعد ثلاث سنوات من الغزو الذي قادته واشنطن.

المصدر : رويترز