مصرع 18 مسلحا في هجوم جنوبي أفغانستان
آخر تحديث: 2006/8/30 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/30 الساعة 04:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/6 هـ

مصرع 18 مسلحا في هجوم جنوبي أفغانستان

القوات الأجنبية بأفغانستان تتعرض لخسائر بالغة منذ مطلع العام الجاري (رويترز)

لقي ما لا يقل عن 18 مسلحا مصرعهم بهجوم استهدف قوات التحالف التي تقودها الولايات المتحدة جنوبي أفغانستان.
 
وقال التحالف في بيان له إن نحو ستين مسلحا هاجموا قواته بالرشاشات الثقيلة وقذائف صاروخية بولاية أورزوغان الجنوبية, نافيا وقوع إصابات في صفوفه ومشيرا في الوقت ذاته إلى أنه جرى اعتقال ثلاثة من المسلحين لاستجوابهم.
 
من جهة أخرى قالت أنقرة إن أحد مواطنيها قضى واختطف آخر، في هجوم غربي أفغانستان كانت حركة طالبان أعلنت مسؤوليتها عنه.
 
وأوضحت الخارجية التركية في بيان لها أن المواطن حسن جدت قتل بكمين واختطف آخر أثناء سفرهما في طريق بين مدينتي قندهار وهرات. ولم يتضح بعد إن كان التركيان يعملان بأفغانستان.
 
وأعلن المتحدث باسم طالبان قاري يوسف أحمدي مسؤولية حركته في الهجوم قائلا إن الهيئات العليا بطالبان ستعلن عن مطالبها مقابل الرهينة, فيما أعلن مسؤولون أفغان أنه لا توجد لديهم أي معلومات حول الحادث.
 
تصعيد
وكانت القوة الدولية للمساعدة على إرساء الأمن (إيساف) أعلنت مصرع مدنيين وإصابة ضابط أفغاني، بهجوم استهدف قافلة لقوات حلف شمال الأطلسي جنوب أفغانستان.

وقال العقيد بالشرطة الأفغانية شير شاه إن انتحاريا فجر سيارة مفخخة بعيد مرور قافلة للقوات الكندية على طريق بين قندهار وسبين بولداك جنوبي البلاد.
 
ولم تؤكد إيساف ما إذا كان الانفجار عملية انتحارية غير أن ناطقا باسمها أكد أن أيا من جنودها لم يصب بأذى، في حين ذكر أن أفغانيين قتلا وأصيب آخر بجروح.

وفي العاصمة كابل انفجرت قنبلة يدوية الصنع على جانب طريق قرب المطار الدولي بساعة مبكرة اليوم لدى مرور دورية عسكرية فرنسية، لكن لم ترد أنباء عن إصابات أو أضرار.

وتمر أفغانستان بأكثر الفترات دموية منذ أن أطاحت القوات التي تقودها واشنطن بطالبان بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001. وأودى العنف في البلاد هذا العام بحياة نحو ألفين معظمهم من عناصر طالبان، إضافة إلى مدنيين وقوات أفغانية وعمال إغاثة وأكثر من 90 من القوات الأجنبية.
المصدر : وكالات