الشرطة الصينية تشن منذ الثمانينيات حملات متتالية على الإيغور المطالبين بالاستقلال (الفرنسية-أرشيف)

قالت الشرطة الصينية إنها أحبطت محاولات لمقاتلي الإيغور لنسف حقول نفطية ومحطات لتوليد الطاقة وطرق سريعة في إقليم سينغيانغ شمال غربي البلاد.

ونقلت صحيفة تا كونغ باو التي تصدر في هونغ كونغ عن وانغ نائب رئيس الأمن العام في الإقليم قوله إن السلطات ضبطت 6540 قنبلة و4.15 أطنان مترية من المواد الخام المستخدمة في تصنيع المتفجرات منذ العام 1990.

وقال إن السلطات أحبطت خططا للمقاتلين لنسف محطات الطاقة والطرق السريعة والسكك الحديدية.

وأوضح ليشيانغ دون تفاصيل أن الشرطة شنت حملة على الحيازة غير المشروعة للمتفجرات منذ يوليو/تموز الماضي، مشيرا إلى أن انتهاك القوانين التي تحكم التعامل بالمتفجرات زاد العام الماضي بنسبة 195%.

وصرح بأن الانفصاليين نجحوا في تفجير ثكنات للشرطة وخط للسكة الحديد عام 2004، لكنه لم يذكر عدد القتلى أو الجرحى.

ومنذ عقود يقاتل مسلحون من الإيغور -الذين تصفهم بكين بأنهم إرهابيون- من أجل إقامة دولة مستقلة في إقليم سينغيانغ ذي الغالبية المسلمة يطلقون عليها اسم دولة تركستان الشرقية.

ويشكل الإيغور الناطقون باللغة الإيغورية نحو ثمانية ملايين من بين 19 مليون نسمة يعيشون في سينغيانغ، وهو إقليم يقع على حدود جمهوريات آسيا الوسطى السوفياتية السابقة وباكستان وأفغانستان.

المصدر : رويترز