واشنطن تتشبث بالمحاكم العسكرية الخاصة لمقاضاة سجناء غوانتانامو (رويترز-أرشيف)


قالت الولايات المتحدة إنها قد تبقى إلى ما لا نهاية قيد الاعتقال من تصفهم بالمقاتلين الأعداء الذين يعتقل بعضهم في سجن غوانتانامو الذي تطالب عدة هيئات دولية وحقوقية بإغلاقه.

وقال وزير العدل الأميركي ألبرتو غونزاليس خلال جلسة استماع أمام لجنة الدفاع في مجلس الشيوخ "بإمكاننا أن نعتقل أي مقاتل خلال فترة العمليات العسكرية، إذا اخترنا أن نحاكمهم، لا بأس، وإذا لم نختر ذلك بإمكاننا أن نتركهم قيد الاعتقال".

وكان غونزاليس يدلي بشهادة حول الموافقة التي تنتظرها الحكومة من الكونغرس للعمل مجددا بالمحاكم العسكرية الخاصة التي أبطلت مفعولها المحكمة العليا نهاية يونيو/حزيران الماضي.

وبعدما قدم صورة عن هذه المحاكم، اقترح الوزير الأميركي إدخال تعديلات طفيفة على القواعد التي اعتبر محامو المعتقلين أنها مخالفة لقوانين الدفاع.

ومن بين النقاط التي طرحها المسؤول الأميركي أنه في حال كان سيحكم على أحد المتهمين بالإعدام فيجب أن يحاكم أمام محكمة مؤلفة من 12 قاضيا على أن يصدر الحكم بإجماع هؤلاء القضاة بخلاف القواعد السابقة التي كانت تكتفي بالغالبية.

وفي السياق ذكرت صحيفة "واشنطن بوست" نقلا عن مصادر لم تفصح عن هويتها في الإدارة الأميركية، أن البيت الأبيض ينوي أيضا عدم الحد من أهلية المحاكم الخاصة بالنسبة للأشخاص المرتبطين بتنظيمي القاعدة وطالبان وبما تسميه واشنطن بالإرهاب الدولي.

المصدر : وكالات