واشنطن تنتقد تعيين راؤول وتدعو الكوبيين لالتزام بلادهم
آخر تحديث: 2006/8/4 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/10 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/4 الساعة 01:13 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/10 هـ

واشنطن تنتقد تعيين راؤول وتدعو الكوبيين لالتزام بلادهم

لافتة في هافنا كتب عليها "نحن بخير" (الفرنسية)

انتقدت الولايات المتحدة تسليم الزعيم الكوبي فيدل كاسترو مقاليد السلطة إلى أخيه وزير الدفاع راؤول كاسترو بعد اعتلال صحته, متنازلا عن السلطة وإن كان مؤقتا لأول مرة منذ 1959.
 
وقال الناطق باسم الخارجية الأميركية شون مكورماك إن "فرض راؤول كاسترو يحرم الشعب الكوبي من حق انتخاب حر لحكومته".
 
واشنطن طلبت من الكوبيين عدم مغادرة بلادهم (الفرنسية-أرشيف)
ابقوا في كوبا
وأضاف مكورماك أن الولايات المتحدة "مستعدة لمساعدة كوبا خلال مرحلة الانتقال إلى الديمقراطية وتقديم مساعدة إنسانية سريعة للوصول إلى انتقال حقيقي للسلطة", فقال إن على الكوبيين أن يعرفوا أنه "ليس لهم صديق مثل الولايات المتحدة يستطيعون التعويل عليه".
 
غير أن واشنطن طلبت من الكوبيين التزام كوبا وعدم انتهاز مرض كاسترو لمغادرتها فالوقت ليس مناسبا "لركوب البحر" في إشارة إلى آلاف الكوبيين الذي يحاولون التدفق على شواطئ فلوريدا.
 
لا نعرف ما يجري
وأقرت واشنطن بأنها لا تعرف بعد ما يجري بكوبا بدقة, في وقت يبحث فيه الكونغرس تشريعا لزيادة المساعدة المقدمة للمنشقين الكوبيين لتحقيق "التحول الديمقراطي" لتصل إلى ثمانين مليون دولار على مدى سنتين, يدفع نصفها فورا.
 
وكان كاسترو -الذي سيبلغ الثمانين من عمره بعد أسبوع- قرر في خطوة مفاجئة تسليم مقاليد السلطة إلى أخيه وزير الدفاع راؤول (75 عاما) بعد عملية جراحية لعلاج نزيف في الأمعاء قد تلزمه الراحة أسابيع, لتؤجل معها الاحتفالات بعيد ميلاده إلى الأول من ديسمبر/كانون الأول القادم.
 
راؤول كاسترو (يمين) بقي في ظل أخيه لـ47 عاما (الفرنسية-أرشيف)
في ظل الأخ الأكبر
وإذا كانت مظاهر الاحتفال واضحة في فلوريدا لدى المنشقين الكوبيين, فإن الأمور راوحت مكانها في هافانا التي لم تستفق بعد من الصدمة.
 
ولم تبدد الغموض رسالة قرأت نيابة عن كاسترو قال فيها الزعيم الكوبي إنه يتعافى, ولا يدري بعد إن كانت نقاهته ستطول أم لا, كما أن راؤول لم يوجه أي خطاب حتى الآن للشعب الكوبي.
 
وظل راؤول منضويا تحت جناح الزعيم الكوبي لـ47 عاما، وهو وإن عرف عنه اقتداره في أداء مهام الدولة, فإنه يفتقد إلى حضور أخيه كاسترو الذي قال عنه إنه "الرفيق الذي يتمتع بأكبر سلطة بعدي وبأفضل خبرة وبالتالي فإنه يتحلى بكل الصفات التي تخوله ليخلفني" على حد قول كاسترو.
المصدر : وكالات