انفجار قندهار أحد أعنف الهجمات منذ الإطاحة بطالبان قبل خمس سنوات (رويترز)

قتل أربعة جنود كنديين وأصيب عشرة آخرون في ثلاث هجمات منفصلة بولاية قندهار جنوب أفغانستان الخميس. كما لقي 21 مدنيا أفغانيا مصرعهم بينهم أطفال وجرح 13 آخرون في انفجار سيارة مفخخة بالولاية نفسها.
 
وقال بيان لقوات الناتو التي تقود قوات إيساف إن ثلاثة جنود كنديين قتلوا وأصيب ستة آخرون في كمين نصبه مسلحون من حركة طالبان قرب قرية بشامول غربي مدينة قندهار. وأشار متحدث باسم القوات الكندية إلى أن عناصر طالبان هاجمت دورية لقواته بقنابل صاروخية من مدرسة قريبة.
 
وسبق هذا الهجوم تفجيران استهدفا دوريتين للقوات الكندية على مقربة من نفس المكان مما أسفر عن مقتل جندي وجرح آخر في أحدهما وإصابة ثلاثة جنود في الثاني.
 
وبمصرع الجنود الأربعة يرتفع عدد قتلى قوات حلف الأطلسي إلى سبعة -بينهم ثلاثة بريطانيين- منذ توليه الاثنين الماضي المسؤولية الأمنية بجنوب أفغانستان.
 
أطفال من ضحايا الانفجار (رويترز)
انفجار مفخخة
وفي تطور متصل قتل 21 شخصا على الأقل بينهم أطفال وأصيب 13 آخرون في انفجار سيارة مفخخة في قندهار.
 
وقالت الشرطة الأفغانية إن الهجوم استهدف على ما يبدو رتلا عسكريا لقوات الناتو كانت تقوم بدوريات بسوق في منطقة بنجواي غرب مدينة قندهار، لكن الشرطة ومتحدثا باسم القوات الكندية بالمنطقة نفيا وقوع أي إصابات في صفوف تلك القوات.
 
ويعد الانفجار أحد أعنف التفجيرات في أفغانستان منذ غزو الولايات المتحدة للبلاد وإطاحتها بنظام حركة طالبان أواخر عام 2001. كما يأتي بعد أيام قليلة من تسلم قوات الناتو المسؤولية الأمنية بجنوب أفغانستان من قوات التحالف التي تقودها واشنطن.

المصدر : وكالات