الانفجار ألحق أضرارا جسيمة بعدد من المحلات التجارية (الفرنسية)

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم وجرح العشرات بينهم أربعة إسرائيليين، بانفجار أمس بمنتجع أنطاليا جنوب تركيا. ووقع الانفجار قبالة سوق قرب مبنى تابع للبلدية، وتسبب في اندلاع حريق بالمبنى تم إخماده.

وتعكف الشرطة التركية على تحديد سبب الانفجار، لكن تقارير مبدئية تحدثت عن دراجة نارية مفخخة. وتم إسعاف العديد من الجرحى الذين كان بعضهم ينزف بشدة في المكان، بينما أقيم طوق أمني حول الموقع.

وذكر مسؤول تركي أن الإصابات ليست خطيرة. 

وقالت سائحة إيطالية إن التفجير وقع بمقهى بالشارع الرئيسي على بعد مئات الأمتار من السوق. وأوضحت أن رجال الشرطة انطلقوا بعد الانفجار لملاحقة شاب حاول الهرب واعتقلوه.

وتمكنت الشرطة أيضا من تفكيك عبوة ناسفة وضعت داخل حقيبة بشارع مجاور. وذكرت وكالة الأناضول التركية للأنباء أن الشرطة اعتقلت مشتبها فيه من حزب العمال الكردستاني كان يخطط للقيام بتفجيرات بمدينة أزمير.

مجموعة كردية توعدت باستهداف السياحة (الفرنسية)
هجمات 
يأتي ذلك عقب سلسلة تفجيرات مساء الأحد الماضي بمنتجع مرمريس السياحي وفي مدينة إسطنبول، أدت إلى سقوط 27 جريحا بينهم عشرة بريطانيين ونسبت إلى المتمردين الأكراد.

وأعلنت مجموعة مسلحة كردية تدعى "صقور حرية كردستان" أمس الاثنين مسؤوليتها عن التفجيرات. وقالت في بيان على موقعها الإلكتروني إنها جاءت ردا على استمرار سجن زعيم حزب العمال عبد الله أوجلان.

وكانت صقور حرية كردستان، التي ترى السلطات التركية أنها تابعة لحزب العمال، أعلنت في أبريل/ نيسان عزمها استهداف المناطق السياحية للإضرار بهذا المصدر المهم لتركيا من العائدات.

وقد تبنت المجموعة عدة هجمات، بينها تفجير أودى في يوليو/ تموز 2005 بحياة خمسة أشخاص بينهم فتاة إيرلندية وسيدة بريطانية بمنتجع كوشاداشي غرب تركيا.

المصدر : وكالات