ماسيمو داليما اعتبر أن الحرب الأخيرة دليل على فشل السياسة الأميركية (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الخارجية الإيطالي ماسيمو داليما إن نشر قوات دولية بقطاع غزة أمر غير مطروح في الوقت الراهن، لكنه أشار إلى أن ذلك سيكون ممكنا في حالة نجحت تجربة مثل هذه القوات في لبنان.

وأوضح في تصريحات لصحيفة هآرتس أن نشر قوات دولية في غزة لا بد أن يواكبه بعض التطورات السياسية الهامة، مثل إطلاق سراح الجندي الإسرائيلي الأسير وتشكيل حكومة وحدة وطنية.

فشل أميركي
ومن ناحية ثانية اعتبر الوزير الإيطالي أن التطورات الأخيرة في لبنان والتي أدت إلى اندلاع حرب بين إسرائيل وحزب الله ، تؤكد فشل السياسات الأميركية بالمنطقة والتي تحظى بدعم وتأييد إسرائيلي كبير.

وأوضح داليما أن الأميركيين اعتبروا أن الأمم المتحدة قد سقطت تماما مع سقوط العاصمة العراقية بغداد في أبريل/ نيسان 2003، وتصوروا آنذاك أن بإمكانهم وحدهم إدارة العالم وبسط سيطرتهم عليه كقوة مهيمنة "لكن هذه السياسات الخاطئة أدت إلى خلق واقع لا يحتمل بالشرق الأوسط وأثبتت فشلها".

قيادة إيطاليا للقوات الدولية لم تُحسم بعد (الفرنسية) 

وبحسب الوزير فإن الوقت قد حان الآن أمام الإيطاليين والأوروبيين للإثبات للإسرائيليين أن بإمكانهم الاعتماد على القوة الدولية للحصول على الأمن الذي ينشدونه وأن هذا الأمر يتحقق عن طريق الدبلوماسية وليس عن طريق الحرب.

وأشار إلى أن الإسرائيليين كانوا دائما يشككون بقدرة أوروبا فيما كان العرب يعتبرونها فقط الطرف القادر على التمويل "وعندما تتعلق الأمور بالقضايا الهامة فإنهم يذهبون للولايات المتحدة".

وأضاف داليما الذي لعب دورا رئيسيا في دفع بلاده للموافقة على نشر 3 آلاف جندي بلبنان "نحن نرسل جنودنا إلى هناك ونعرض حياتهم للخطر مع أنه ليس لنا مصالح بهذا البلد، لكن ما يهمنا هو أننا نريد عودة الاستقرار للمنطقة وهذا في صالح إسرائيل" مؤكدا أن مسألة قيادة بلاده للقوة الدولية لم تحسم بعد.

سلاح حزب الله
من جهة أخرى رفض داليما الوصف الإسرائيلي لحزب الله على أنه منظمة إرهابية، مؤكدا أن الأوروبيين لا يرونه كذلك "فلو كان إرهابيا لما كان سيحظى بـ35 مقعدا في البرلمان وثلاثة مقاعد في الحكومة" ووصف الحزب بأنه منظمة مسلحة لها دور سياسي، مشيرا إلى أن رئيس الحكومة اللبنانية فؤاد السنيورة يقدر حزب الله "لأنه دافع عن الأراضي اللبنانية في مواجهة الاعتداءات الإسرائيلية".

أوروبا تعتبر حزب الله منظمة مسلحة لها دور سياسي (الفرنسية)

وبدورها كانت وزيرة الخارجية الإسرائيلية قد أكدت عقب لقائها نظيرها الإيطالي بروما أمس، أن تحول حزب الله لمنظمة سياسية فقط سيكون نجاحا بحد ذاته.

وفيما يتعلق بنزع سلاح الحزب اللبناني، أكد داليما أن هذه القضية هي مهمة الحكومة وليس مهمة القوات الدولية وأنه لا يمكن حلها إلا بالطرق السلمية وليس باللجوء للقوة، مشددا على أن القوات الدولية ستدعم الحكومة اللبنانية في قرارها بشأن سلاح حزب الله.

وأضاف المسؤول الإيطالي أن "نزع السلاح ليس مطلبا إسرائيليا فقط بل مطلب لبناني، لأنه لا يمكن لبلد ديمقراطي أن ينعم بالاستقرار ما لم يكن له سيطرة عسكرية على كامل أراضيه".

المصدر : وكالات