الفشل الإسرائيلي في لبنان قد يصيب حكومة إيهود اولمرت في مقتل (الفرنسية)

أظهر استطلاع إسرائيلي جديد أن غالبية من الإسرائيليين يؤيدون استقالة ثلاث شخصيات رئيسية بالحكومة، على خلفية فشلها في القضاء على حزب الله خلال الحرب التي شنتها على لبنان.

وأظهر استطلاع نشرته صحيفة يديعوت أحرونوت الأوسع انتشارا بين الصحف الإسرائيلية، أن 63% من الإسرائيليين يؤيدون استقالة رئيس الوزراء إيهود أولمرت.

وهذه هي أكبر نسبة من الإسرائيليين تطالب باستقالة أولمرت منذ انتهاء الحرب على لبنان التي استمرت 33 يوما. ووصفت الصحيفة الاستطلاع بأنه "زلزال" سياسي لحكومة أولمرت.

كما كشف الاستطلاع أن 74% يريدون استقالة وزير الدفاع عمير بيرتس، و54% يريدون استقالة رئيس أركان الجيش دان حالوتس.

وأجرى هذا الاستطلاع معهد مستقل ونشرت نتائجه يديعوت أحرونوت وشمل 500 شخص من الإسرائيليين، مع هامش خطأ حدد بـ4.5%.

وفي استطلاع سابق نشرته الصحيفة ذاتها يوم 16 أغسطس/ آب، طالب 41% باستقالة أولمرت و57% باستقالة بيرتس.

الهروب للأخطاء
وكان دان حالوتس أقر للمرة الأولى أمس بوقوع أخطاء عسكرية خلال حرب لبنان. وقال في رسالة وجهها لجنوده "بالإضافة إلى الإنجازات التي تحققت، فلا بد من الاعتراف بوقوع أخطاء عسكرية في بعض المواقع" متعهدا بإجراء تحقيق عسكري متكامل بأسرع وقت وأن تتم خلاله الإجابة عن كل الأسئلة المطروحة.

وأكد حالوتس في رسالته التي نشرتها صحيفة هآرتس أن التحقيق سيشمل جميع العسكريين الذين خاضوا الحرب، ابتداء منه شخصيا وحتى أصغر عسكري.

ومن المتوقع أن يقرر رئيس الوزراء خلال الأيام القليلة المقبلة آلية التحقيق بإدارة الحرب على لبنان، والتي أدى خروج إسرائيل منها بهزيمة غير متوقعة، لإثارة الكثير من الانتقادات الداخلية لحكومة أولمرت .

المصدر : وكالات