مواجهات قوية جنوب أفغانستان معقل حركة طالبان (الفرنسية)

نفت حركة طالبان تقارير عن إجرائها محادثات سرية مع الحكومة الأفغانية وقوات الأطلسي تمهيدا لإلقاء سلاحها جنوب البلاد, مشددة على أن هذه التقارير ليست سوى دعاية تطلقها القوات الأجنبية بأفغانستان.

 

وقال القائد العسكري للحركة ملا داد الله إن "طالبان اختطت طريق الجهاد وإن الناس ينضمون إليها من أجل هذا الأمر".

 

وأضاف أن القوات الأجنبية بدأت بالانسحاب من جنوب البلاد لأنها تكبدت خسائر فادحة هناك "وهو ما لا تستطيع تحمله".

 

ونفت طالبان إجراء أي محادثات سرية مع قوات الناتو التي عززت نفي الحركة لمثل تلك المحادثات جنوب أفغانستان.

وكانت تقارير صحفية غربية روجت بأن محادثات برعاية حكومية تجري بين طالبان والناتو من أجل انضمام الحركة لتوجهات المصالحة التي ترغب بها كابل.

 

وتخوض قوات الناتو مواجهات لم تكن متوقعة في شدتها مع قوات طالبان جنوب أفغانستان, إثر تسلم القوات الأطلسية مهام تلك المنطقة من القوات الأميركية في يوليو/تموز الماضي.

 

وتدور الآن أشد المواجهات التي لم تشهد البلاد مثيلا لها منذ إسقاط حكومة طالبان عام 2001 على يد ائتلاف بقيادة الولايات المتحدة, في مناطق جنوب وشرق أفغانستان.

 

وفي تطور آخر، قتل أربعة صبيان أفغان وأصيب اثنان آخران أثناء عثورهم على قذيفة هاون انفجرت بين أيديهم اليوم جنوب كابل.

المصدر : وكالات