نائب من حزب رئيس الحكومة الإسرائيلية قدم اقتراحا لإلغاء منصب كتساف (رويترز)

واصلت الشرطة الإسرائيلية اليوم استجواب الرئيس موشيه كتساف في قضية التحرش الجنسي بمقر الرئاسة، وسط دعوات لإلغاء منصب الرئاسة.

وذكر مراسل الجزيرة أن محققي الشرطة استجوبوا كتساف بشأن شكاوى قدمتها موظفتان جديدتان ضده، بعد يوم من استجوابه لسبع ساعات حول تهم بالتحرش الجنسي وجهتها ضده سكرتيرته السابقة وموظفة أخرى بمقر الرئاسة.

ونقل صحيفة هآرتس عن مصادر بالشرطة أن كتساف كان "متوتراً طوال الجلسة" يوم أمس.

وأفادت الإذاعة الإسرائيلية العامة بأن أسئلة المحققين تناولت اليوم موضوع الموظفتين الجديدتين ومخالفات يشتبه في قيام كتساف بارتكابها، ويشملها قانون العقوبات بينها "الاغتصاب والمعاشرة المحظورة واللواط وعمل شائن إضافة للتحرش الجنسي".

ويشتبه أيضا في أن الرئيس استعمل حقه الدستوري بإصدار عفو رئاسي لإطلاق سراح سجناء مرتبطين بسياسيين أصدقائه.

ولا يتمتع الرئيس الإسرائيلي بأي حصانة مرتبطة بمنصبه. ويمكن للمستشار القانوني للحكومة مناحيم مزوز الذي هو بمثابة المدعي العام، أن يصدر حكما بحق كتساف بناء على نتائج تحقيق الشرطة.

ورفض أحد محامي رئيس الدولة صهيون أميركل الاتهامات الموجهة إلى موكله. وأشار إلى أن الأخير تعرض لمحاولة ابتزاز من قبل موظفة سابقة، وأنه "لا يوجد أي سبب يدفعه إلى الاستقالة".

في السياق كشف مصدر مقرب من الرئيس الإسرائيلي لـ هآرتس أن حالة إحباط تسيطر على أجواء الرئاسة، وأنه تم تخفيض النشاط فيها إلى حده الأدنى منذ شهر.

إلغاء المنصب
وفيما تعالت أصوات بالكنيست تطالب كتساف بالخروج لإجازة طيلة فترة التحقيق، قدمت اليوم النائب عن حزب كديما روحاما أفراهام مشروع قانون لإلغاء منصب الرئيس.

محامي كتساف يقول إن موكله ضحية ابتزاز من موظفة سابقة(الفرنسية)
يأتي ذلك بعد أن بدأ عضو الكنيست عن حزب العمل يورام مرتسيانو بجمع توقيعات 20 عضو كنيست لعقد جلسة لعزل كتساف.

ويقضي القانون الإسرائيلي بضرورة الحصول على أصوات 90 عضواً من أعضاء الكنيست الـ 120 كي يؤخذ باقتراح عزل الرئيس.

من جانبها قالت أفراهام "لا أعتقد أنه من الصواب البدء في عملية عزل الرئيس طالما أن التحقيق ما يزال جارياً".

أسماء بديلة
من جهة أخرى توقعت أوساط سياسية بإسرائيل أن يقدم كتساف استقالته في الأسابيع القريبة، وأن يضطر الكنيست إلى انتخاب رئيس جديد.

ومن الأسماء المطروحة أعضاء الكنيست شمعون بيريز (كاديما) وكوليت أفيطال وبنيامين بن إليعازر (العمل) ورؤوبين ريفلين (ليكود) والحاخام الأكبر السابق يسرائيل لاو.

المصدر : الجزيرة + وكالات