واشنطن تهدد البنوك التي تتعامل مع إيران وكوريا الشمالية
آخر تحديث: 2006/8/25 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/1 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/25 الساعة 00:47 (مكة المكرمة) الموافق 1427/8/1 هـ

واشنطن تهدد البنوك التي تتعامل مع إيران وكوريا الشمالية

قدرات وطموحات إيران العسكرية تثير خشية الولايات المتحدة (رويترز-أرشيف)

حذر وكيل الخارجية لشؤون الإرهاب والمخابرات المالية بالولايات المتحدة ستيوارت ليفي، البنوك التي تدير أموالا لكوريا الشمالية أو إيران، بأنها تخاطر بمواجهة نفس مصير البنوك التي "ارتبط اسمها بألمانيا النازية".

وأضاف في تصريحات صحفية موجهة للبنوك "أنت لا تريد أن يتضح بعد عشرة أعوام أنك الجهة التي حصلت على أموال الزعيم الكوري كيم جونغ إيل" مشيرا إلى ما حدث قبل عشرة أعوام بعهد الرئيس الأميركي السابق بيل كلنتون عندما تعرضت بنوك سويسرية للحرج عام 1997، بعد أن اتضح أن الحكومة الألمانية مررت تمويلات عبر بنك سويسرا المركزي وعبر بنوك سويسرية أخرى خلال الحرب العالمية الثانية لتمويل المجهود الحربي لألمانيا.

وأكد ليفي الذي يقود جهود وزارة المالية الهادفة إلى وقف ما يسمى تمويل "الإرهاب وانتشار السلاح والأنشطة السرية" التي من شأنها تقويض النظام المالي، أن حكومة بلاده ستشجع البنوك لاتخاذ كافة الخطوات الممكنة، مؤكدا أن إستراتيجية واشنطن المتمثلة في الكشف عن أسماء المؤسسات والأفراد الذين يعتقد أنهم يساعدون بتمويل أنشطة سرية قد لعبت دورا فعالا في تطوير الأساليب التقليدية للعقوبات الاقتصادية.

وأضاف "ما اعتقد أنه على وشك الحدوث وما سأحاول تحقيقه، هو أنكم ستجدون البنوك حول العالم، وهذا ما تجدونه فعلا، هو أن البنوك تطرح على نفسها السؤال: هل أريد أن أكون البنك الذي يتعامل مع إيران؟" مشددا على أن التصدي لإيران يمثل التحدي الكبير في الجهود الأميركية الهادفة إلى "تجفيف منابع تمويل الأنشطة الإرهابية حول العالم".

وتتهم الولايات المتحدة طهران بدعم حزب الله في جنوب لبنان، وبالسعي لامتلاك الأسلحة المحظورة دوليا.

كوريا الشمالية

واشنطن تتهم النظام الكوري الشمالي بالإرهاب (الفرنسية-أرشيف)
ومن جهة أخرى أوضح ليفي أن الجهود الهادفة إلى عزل بيونغ يانغ ماليا عن طريق إجراءات موجهة تحقق نجاحا، وأن المؤسسات الخاصة توقف التعامل مع الحسابات المرتبطة بأي كيانات كورية شمالية.

وكانت الولايات المتحدة قد أعلنت في سبتمبر/أيلول الماضي أن مصرفا في ماكاو، هو بنك دلتا آسيا، استخدمته كوريا الشمالية في أنشطة سرية، وغير قانونية.

وأكد مسؤولون أميركيون أن هذه الخطوة حملت مؤسسات أخرى على إعادة النظر بالحسابات المرتبطة بكوريا الشمالية، وقام بنك الصين المملوك للدولة بتجميد أرصدة مرتبطة ببيونغ يانغ بفرعه في مكاو.

المصدر : وكالات