فيدل كاسترو في المستشفى أثناء عيادة هوغو شافيز له (رويترز-أرشيف)
اعتبر رامون كاسترو الأخ الأكبر للزعيم الكوبي فيدل كاسترو أن أخاه يأخذ قسطا من الراحة للمرة الأولى في حياته منذ توليه الرئاسة في البلاد، مؤكدا استجابته للعلاج وتعافيه من جراحة أجريت له في الأمعاء.

وقال رامون كاسترو -وهو فلاح ظل بعيدا عن السياسة- إن شقيقه يستمتع ببعض الراحة بدون مشاغل بعد أن أعفى نفسه من أعباء الرئاسة بشكل مؤقت.

وسلم كاسترو زمام الأمور في البلاد لأخيه الأصغر راؤول في نهاية الشهر الماضي حيث أخضع لجراحة طارئة لوقف نزيف في الأمعاء.

يشار إلى أن الحالة الصحية وتفاصيل المرض الذي يعاني منه كاسترو أحيطت بسرية مطلقة.

وراجت شائعات بأن الزعيم الكوبي ربما يكون قد مات، غير أن نشر التلفزيون الكوبي صورا له بعد إجراء العملية الجراحية، وإذاعة شريط مصور لكاسترو في عيد ميلاده الثمانين في الثالث عشر من الشهر الجاري، بددا هذه الشائعات.



المصدر : وكالات