الانتقادات لجورج بوش تستند أساسا لإخفاقات الجيش الأميركي في العراق (الفرنسية)

تزايدت الانتقادات السياسية والصحفية الأميركية للرئيس جورج بوش خصوصا في العراق، وذلك في سياق الاستعدادات للانتخابات التشريعية المقررة في نوفمبر/تشرين الثاني القادم.

وفي هذا السياق طرح جو سكاربرو النائب الجمهوري السابق ومقدم البرنامج السياسي "سكاربرو كانتري" على شبكة "MSNBC" سؤالا جريئا إلى حد الاستفزاز موجها إلى مشاهديه إذ كتب على أسفل الشاشة خلال برنامجه "هل بوش أحمق؟"، وهو من الأسئلة والآراء التي تتردد عموما في أوساط اليسار الأميركي.

وقال سكاربرو على موقع برنامجه على الإنترنت إن "أوساط اليسار هزئت من جورج بوش منذ ست سنوات. لكن بدل أن يسخر الجمهوريون الآن من غطرسة الديمقراطيين، فإنهم ينضمون إلى اليسار للتساؤل عن إنجازات الرئيس الفكرية" آخذا على جورج بوش "افتقاره إلى الفضول الفكري".

وحمل الصحافي جورج ويل في مقال بعنوان "انتصار عدم الواقعية" نشر الأسبوع الماضي في صحيفة واشنطن بوست على سياسة الرئيس بوش في الشرق الأوسط وعلى المحافظين الجدد الساعين لإحداث تغيير في المنطقة.

"
بعض الصحفيين ما زالوا يعلنون تأييدهم للرئيس ويعوضون عن مواقفهم المتشددة بمهاجمة ممثلي اليسار الأميركي
"
وكتب أن "الواقعيين في السياسة الخارجية كانوا يحددون الاستقرار في الشرق الأوسط هدفا لهم، ومنتقدي الواقعيين الذين يرون في الواقعية قصورا في الطموح يستوجب الإدانة كانوا يعتبرون أن الاستقرار هو المشكلة. وهذه المشكلة لقيت حلا"، في إشارة ضمنية إلى الوضع في العراق ولبنان.

وتحت عنوان "فيتنام بوش؟" كتب ريتش لاوري في افتتاحية صدرت خلال الشهر الجاري في مجلة "NATIONAL REVIEW" المحافظة النافذة "بعد ثلاثة عقود أخطأ فيها بشكل متكرر، قد يقدم اليسار بشأن الحرب في العراق أول تشخيص صائب له. ففي العراق كما في فيتنام نواجه إمكانية الهزيمة".

آراء مؤيدة
ومع ذلك فإن بعض الصحفيين ما زالوا يعلنون تأييدهم للرئيس ويعوضون عن مواقفهم المتشددة بمهاجمة ممثلي اليسار الأميركي.

وعبر الصحفي وليام كريستول في "WEEKLY STANDARD" عن بعض الارتياح لسياسات بوش بالقول "كلما شعر مناصرو الحرب من المحافظين الجدد أمثالي بالاستياء من إدارة بوش (ويمكنني القول في هذا السياق إنه كانت لدينا العام الماضي دوافع وجيهة تبعث على الاستياء)، أثار شخص مثل وزير الخارجية في ولاية بيل كلينتون الأولى وارن كريستوفر ضجة".

وتابع "نظرا للعقلية السائدة بين مسؤولي اليسار والحزب الديمقراطي والتي يجسدها وارن كريستوفر على أفصل صورة، نحمد الله على قيام إدارة أميركية كإدارة بوش وليس كإدارة كيري"، في إشارة إلى المرشح الديمقراطي إلى الانتخابات الرئاسية عام 2004 جون كيري.

المصدر : الفرنسية