جنود إيرانيون أثناء مشاركتهم في مناورات "ضربة ذو الفقار" (الفرنسية)

حذرت الولايات المتحدة مما وصفته بـ"خطورة طموحات إيران النووية"، واعتبرت أن المناورات العسكرية الإيرانية وخصوصا تجربة صاروخ أرض-أرض دليل واضح على ذلك.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض إميلي لاوريمور في بيان إن إيران تقف على مفترق بين أسلحة الدمار الشامل وما سمته الإرهاب، مضيفة أن بلادها تعرف أن طهران تنتج وتطور منظومات إطلاق يمكن أن تهددها وتهدد أصدقاءها وحلفاءها في الشرق الأوسط.

وذكرت المتحدثة بأن أمام إيران فرصة حتى 31 من الشهر الجاري لتلبية طلب مجلس الأمن الدولي تعليق برنامجها لتخصيب اليورانيوم، مشددة على أنه في حال عدم استجابتها فإن واشنطن ستسارع إلى التحرك لدى الأمم المتحدة لفرض عقوبات.

مناورات

البرنامج النووي الإيراني
وكانت إيران قد أجرت أمس تجربة لصاروخ أرض-أرض في اليوم الثاني من المناورات العسكرية "ضربة ذو الفقار" التي تهدف إلى زيادة جاهزية جيشها ضد أي تهديد خارجي.

ولم تحدد طهران التاريخ الذي ستنتهي فيه هذه المناورات التي تجرى جنوبي البلاد، ولكنها أكدت أنها ستختبر فيها أسلحة جديدة من ضمنها صاروخ على سطح البحر دون أن تحدد اسم هذا الصاروخ أو مداه.

من جانبه أكد القائد العام للجيش الإيراني عطاء الله صالحي أن قوات بلاده المسلحة مستعدة لمواجهة أي عمل تقوم به إسرائيل عقب ما تصفه إيران بهزيمة إسرائيل أمام حزب الله.

وفيما يتعلق بالملف النووي جدد المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية حميد رضا آصفي رفض بلاده تعليق تخصيب اليورانيوم، مؤكدا أن هذا الأمر لا يدخل ضمن قائمة أولوياتها.

وتأتي التصريحات الإيرانية قبل يومين من الموعد الذي حددته طهران للرد على عرض الحوافز الغربي للتخلي عن طموحاتها النووية، وكان مجلس الأمن قد أمهل طهران حتى نهاية الشهر الجاري لوقف عمليات التخصيب، محذرا إياها من مواجهة عقوبات دولية.

المصدر : الجزيرة + وكالات