أنان يدعو طهران للرد إيجابا على الأوروبيين غدا
آخر تحديث: 2006/8/21 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/26 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/8/21 الساعة 13:07 (مكة المكرمة) الموافق 1427/7/26 هـ

أنان يدعو طهران للرد إيجابا على الأوروبيين غدا

إيران حددت غدا الثلاثاء للرد لكنها ترفض وقف تخصيب اليورانيوم (الفرنسية-أرشيف)

دعا الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان إيران إلى انتهاز ما وصفه بـ"الفرصة التاريخية" والرد إيجابا على عرض القوى الكبرى لتعليق برنامجها النووي.  

وأعرب أنان في بيان عن ارتياحه "لإعلان الجمهورية الإسلامية الإيرانية أنها سترد الثلاثاء على اقتراح الدول الخمس الدائمة العضوية في مجلس الأمن بالإضافة إلى ألمانيا بهدف التوصل إلى حل شامل للأزمة النووية".

ودعا أنان الحكومة الإيرانية إلى انتهاز هذه الفرصة التاريخية، مضيفا أنه على يقين بأن رد طهران سيكون إيجابيا وسيشكل قاعدة لاتفاق نهائي وتفاوضي".

محادثات بناءة
يأتي ذلك تزامنا مع تصريحات المنسق الأعلى للسياسة الخارجية للاتحاد الأوروبي خافيير سولانا بأنه أجرى محادثات "بناءة" مع كبير المفاوضين الإيرانيين علي لاريجاني خلال اتصال هاتفي قبل يوم واحد من الموعد الذي حددته إيران للرد على العرض الغربي.

وأضاف قائلا: "لقد اتفقنا على المكاشفة، في ظل الظروف الملائمة، وذلك لمواصلة الاتصالات بهدف إعادة بناء الثقة حيال برنامج نووي إيراني ذي طبيعة سلمية محضة". ولم يضف سولانا المزيد من التفاصيل في هذا الشأن.

 آصفي: كل شيء ينبغي أن يتم عبر المفاوضات (رويترز-أرشيف) 
الموقف الإيراني
وكان الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد قد حدد يوم غد الثلاثاء ليقدم رد حكومته على عرض القوى الكبرى ومطلبه الرئيسي تعليق طهران برنامج تخصيب اليورانيوم.

غير أن الخارجية الإيرانية أعلنت أمس الأحد على لسان المتحدث باسمها حميد رضا آصفي أنها لن توقف تخصيب اليورانيوم معتبرة أن كل شيء ينبغي أن يتم عن طريق المفاوضات، وأن وقف التخصيب غير وارد في جدول أعمال بلاده.

وأوضح آصفي أنه "كما أن العرض الغربي به العديد من الجوانب فسيكون ردنا متعدد الجوانب أيضا" موحيا بأن إيران لن ترد بالرفض أو القبول بشكل قاطع.

وجدد آصفي رفض بلاده قرار مجلس الأمن الدولي رقم 1696 الذي يلزمها بتعليق أنشطة تخصيب اليورانيوم بحلول نهاية الشهر الجاري وإلا واجهت عقوبات، مشيرا إلى أنه قرار ذو دوافع سياسية وليس له أي أسس قانونية.

ويرى دبلوماسيون غربيون أن على إيران وقف تخصيب اليورانيوم قبل بدء أي محادثات وأي رد لا يتضمن هذه الخطوة من المرجح أن يعتبر في العواصم الغربية رفضا للعرض.

وكان ملف إيران أعيد إلى مجلس الأمن الدولي لأن طهران لم ترد بالسرعة الكافية. وفي الشهر الماضي اعتمد مجلس الأمن قرارا يطالب إيران بتعليق التخصيب بحلول 31 أغسطس/آب الجاري وإلا واجهت عقوبات محتملة.

وتؤيد الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا فرض عقوبات لكن الصين وروسيا تعارضانه.

قلق ياباني
وفيما يتعلق بالعقوبات المحتملة، قالت مصادر حكومية يابانية إنها ستنضم إلى أي عقوبات دولية قد تفرض على طهران مع اقتراح عدم تضمين النفط الوارد من إيران فيها.

وتواجه اليابان الفقيرة في الموارد الطبيعية موقفا صعبا حيث إن إيران تعتبر رابع مصدر للنفط في العالم والغنية بأموال النفط وخامس مصدر للنفط إلى اليابان.

المصدر : وكالات