معركة أبو سياف مع الجيش أسفرت عن خسائر من الطرفين واعتقالات (رويترز-أرشيف)
قالت مصادر عسكرية فلبينية إن أربعة أشخاص هم ثلاثة مقاتلين من جماعة أبو سياف المطاردة ومدنيا واحدا قضوا في هجوم واسع شنته القوات المسلحة على جزيرة جولو جنوبي البلاد, حيث تتخذ الجماعة المتهمة بالارتباط بتنظيم القاعدة مقرا لها.
 
وأضافت أن الهجوم أسفر أيضا عن إصابة خمسة جنود ومقاتلين شاركا بالمواجهات التي تخللها قصف جوي وبري, وتمت بدعم لوجستي من القوات الأميركية التي ساعدت في تقديم المعلومات الاستخباراتية ونقل الجرحى, دون أن تشارك بالمعارك.
 
من جهته قال ضابط كبير بالجيش الفلبيني إن القوات المسلحة تقوم حاليا بمطاردة نحو 200 مقاتل من حركة أبو سياف والجماعة الإسلامية -وهي منظمة أخرى تنشط جنوب شرق آسيا.
 
وأوضح الجنرال محمد دولورفينو نائب المسؤول الإقليمي للجيش أن العملية هدفت إلى إخراج مسؤول حركة أبو سياف قذافي الجنجلاني من الغابة الاستوائية. كما يشتبه بأن عمر باتيك ودولماتين العضوين بالجماعة الإسلامية يختبئان في جزيرة جولو، وكلاهما مطلوبان بتهمة تخطيط وشن هجمات داخل إندونيسيا.
 
وتؤيد الجبهة الوطنية لتحرير مورو الهجوم الحالي الذي يشنه الجيش على أبو سياف، بعد اتفاق هدنة بين الجبهة والجيش باجتماع لمنظمة المؤتمر الإسلامي في مايو/ أيار الماضي.

المصدر : وكالات