مركز سيمون فيزنتال يتهم السويد بممارسة الإقصاء والتمييز بشأن مؤتمر حول لبنان (الجزيرة -أرشيف)
انتقدت المنظمة اليهودية العالمية مركز سيمون فيزنتال بحدة تنظيم مؤتمر بالسويد حول لبنان، مشيرة إلى أن هذه المبادرة تشكل تمييزا حيال الضحايا الإسرائيليين للنزاع.

وقال مدير العلاقات الدولية بالمركز شيمون صموئيل إن ما نقترحه هو توسيع موضوع المؤتمر ليشمل مجمل الضحايا وطرفي النزاع.

وأضاف صموئيل أن ما نطلبه هو عدالة أكبر، ونعتقد أن المؤتمر يجب أن يكون متعدد الأطراف، مشيرا خصوصا إلى الحياد التقليدي للسويد.

واتهم المركز السويد في بيان له بممارسة الإقصاء والتمييز، وعبر عن أسفه لأن 60 دولة ووكالة لتقديم المساعدة ومنظمات غير حكومية دعيت إلى استوكهولم في 31 أغسطس/آب لكن لم تدع على ما يبدو إسرائيل ولا المنظمات غير الحكومية اليهودية المعنية مثل مركز سيمون فيزنتال.

ويعرف المركز نفسه بأنه منظمة يهودية دولية لحقوق الإنسان مكرسة لحماية ذكرى ضحايا محرقة اليهود بالحرب العالمية الثانية. وطلبت المنظمة في رسالة إلى رئيس الوزراء السويدي غوران برسون تعديل هدف الاجتماع.

وكانت وزارة الخارجية السويدية قد ذكرت مطلع الأسبوع الجاري أن هذا المؤتمر يهدف إلى تقديم المساعدة الإنسانية وإعادة الإعمار الفوري للبنان وأنه سينظم بتعاون وثيق بين الحكومة اللبنانية والأمم المتحدة.

المصدر : الفرنسية