كوفي أنان طلب زيادة عناصر الشرطة في القوة الأممية بهاييتي (الفرنسية أرشيف)
مدد مجلس الأمن الدولي أمس الثلاثاء لستة أشهر مهمة قوة الأمم المتحدة في هاييتي معززا عناصر الشرطة التابعة لها لتساعد البلاد في مكافحة العنف، وذلك على حساب عناصرها العسكرية.

ففي قرار تبناه بإجماع أعضائه الـ15 مدد المجلس حتى 15 فبراير/شباط 2007 مهمة القوة الدولية لحفظ الاستقرار في هاييتي.

وقرر المجلس كذلك خفض عدد العناصر العسكرية التابعة للقوة من 7500 إلى 7200، في مقابل زيادة عناصر الشرطة حتى 1951.

وأمر المجلس بأن ينضم للقوة 16 عنصرا مستقلا في مجال السجون لدعم الحكومة الهاييتية في جهودها لتحسين النظام الجزائي.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان طلب في تقريره الأخير حول هاييتي أن يزيد مجلس الأمن عناصر الشرطة في القوة الأممية، وأن يرسل خصوصا 54 خبيرا في القضايا الجرمية للتصدي للعنف المتزايد في البلاد.

وشهدت هاييتي هذا الصيف تزايدا مقلقا في حوادث الخطف والاعتداء بالسلاح بعدما تراجعت إثر انتخاب رينيه بريفال رئيسا في 7 فبراير/شباط الماضي.

المصدر : الفرنسية