إيران ترفض تعليق التخصيب لأن تقنيتها النووية محلية (الفرنسية-أرشيف)


قالت إيران إنها ترفض تعليق تخصيب اليورانيوم كما دعاها لذلك مجلس الأمن الدولي، مؤكدة أنها لا تخشى التلويح بفرض عقوبات دولية جراء رفضها.

وبرر رئيس الوكالة النووية الإيرانية غلام رضا آغا زاده موقف بلاده الرافض بأن "التقنية (النووية) محلية بالكامل ولا يمكن لأحد أن يوقفها بالتهديد".

وأكد المسؤول الإيراني أن طهران مستعدة لبحث كل إجراءات الثقة، ولا تعتبر وقف التخصيب جزءا من تلك الإجراءات.

ومن جهته جدد رئيس البرلمان الإيراني غلام علي حداد موقف طهران الرافض لتعليق تخصيب اليورانيوم وفقا لقرار مجلس الأمن رقم 1696، مهددا بالانسحاب من الوكالة الدولية للطاقة الذرية إذا تم اتخاذ إجراءات ضد بلاده.

إيران تنتقد موقف مجلس الأمن تجاهها (الفرنسية-أرشيف)

مواجهة التهديدات
وفي السياق قال المتحدث باسم الحكومة الإيرانية غلام حسين إلهام إن بلاده لا تخشى تهديدات مجلس الأمن بفرض العقوبات عليها لإجبارها على تعليق التخصيب.

وانتقد إلهام موقف مجلس الأمن بشأن ما سماه سياسة الكيل بمكيالين التي اتبعها الأوروبيون، قائلا إنها دمرت ثقة إيران في الطرف الأوروبي.

وأكد أن إيران مستعدة لكافة الاحتمالات وأن الغربيين والولايات المتحدة سيكونون في موقع الخاسر الأكبر لأن طهران تتحكم بمصادر الطاقة.

ويطالب القرار الذي أصدره مجلس الأمن يوم 31 يوليو/تموز الماضي إيران بتعليق كل نشاطاتها المرتبطة بتخصيب اليورانيوم في مهلة أقصاها 31 أغسطس/آب الجاري.

ويشير القرار إلى أن المجلس سيجتمع مجددا لدراسة العقوبات التي يمكن فرضها على إيران في حال رفضها تعليق التخصيب.

المصدر : وكالات