فيدل كاسترو في أول ظهور له على سرير المرض (رويترز)

اتهمت الولايات المتحدة الزعيم الكوبي فيدل كاسترو وشقيقه راؤول الذي يتولى السلطة مؤقتا نيابة عنه منذ أسبوعين، بالسعي إلى توارث السلطة في كوبا.

وكرر المتحدث باسم وزارة الخارجية سيرجيو أغويري دعوة بلاده إلى انتقال ديمقراطي للسلطة في كوبا والسماح للكوبيين باختيار مستقبلهم بأنفسهم.

تأتي هذه التصريحات بعد ساعات من نشر التلفزيون الحكومي الكوبي شريط فيديو يظهر كاسترو محتفلا بعيد ميلاده الثمانين فوق سرير المرض وبقربه شقيقه راؤول والرئيس الفنزويلي هوغو شافيز.

وأظهر الشريط الذي تم التقاطه أول أمس الأحد الزعيم الكوبي وهو يتبادل الحديث ويبتسم مع الرئيس شافيز.

وقبل ذلك نشرت صحيفة "غرانما" الكوبية سبع صور للزعيم الكوبي مع نظيره الفنزويلي، وذكرت أن الزعيمين الصديقين تبادلا الهدايا والنكات أثناء احتفالهما بالذكرى الثمانين لميلاد كاسترو.

ونقلت الصحيفة عن شافيز تعبيره عن الاندهاش لتعافي الزعيم الكوبي سريعا، مضيفة أنه تساءل "أي نوع من البشر هو هذا الرجل, من أي مادة جبل؟".

وهذه هي المرة الأولى التي يظهر فيها كاسترو منذ إعلانه في 31 يوليو/تموز الماضي أنه خضع لعملية جراحية في الأمعاء ونقل السلطة -لأول مرة منذ 47 عاما- إلى شقيقه الذي يشغل منصب وزير الدفاع.

وكان الشك حول صحة كاسترو قد رافقه شك حول إمكان حدوث فراغ في السلطة نظرا لاستمرار غياب راؤول كاسترو عن المشهد السياسي حتى أول أمس حيث كان في استقبال الرئيس الفنزويلي.

وبدأت الاحتفالات بعيد ميلاد كاسترو الثمانين في هافانا بمشاركة شافيز وتجمع الآلاف للاستماع إلى مطربي البلاد المفضلين, كما أطلقت حملة وطنية لزيادة إنتاج قصب السكر -منتوج البلاد الرئيسي- في حنين إلى سنين الثورة الأولى.

وذكرت وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية أن الرئيس محمود أحمدي نجاد اتصل بالرئيس الكوبي بالوكالة راؤول كاسترو معربا عن تمنياته بالشفاء لشقيقه الأكبر.

المصدر : وكالات